09:13 am 29 مارس 2019

الأخبار

السلطة تعتقل 3 مواطنينن، ووقفة احتجاجية في الخليل ضد الاعتقال السياسي

السلطة تعتقل 3 مواطنينن، ووقفة احتجاجية في الخليل ضد الاعتقال السياسي

احتشد عدد من عائلة التميمي ووجهاء بمدينة الخليل وأطباء وأنصار لحزب التحرير في فلسطين، امس الخميس، أمام محكمة الخليل احتجاجًا على استمرار اعتقال عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير إبراهيم التميمي.


وأفادت العائلة في بيان لها، بأن المحتجين رفعوا لافتات تستنكر اعتقال التميمي وتطالب بالإفراج الفوري عنه.


واعتقل جهاز الأمن الوقائي في الخليل التميمي من أمام عيادته قبل أسبوع وقام بتحويله إلى سجن أريحا الذي تسيطر عليه اللجنة الأمنية دون مراعاة لأحكام القانون أو القضاء حيث تم تمديد اعتقاله سبعة أيام أخرى، وفق البيان.


وأعرب وجهاء من العائلة وزملاء للتميمي أثناء مقابلة وكيل نيابة الخليل عن استنكارهم لاعتقاله، وقالوا إنه “لا جرم له إلا أنه عبّر عن رأيه السياسي”.


وطالبوا بضرورة الإفراج الفوري عنه وحملوا النيابة مسؤولية العمل على ذلك، مستنكرين نقله من مكان سكنه ليعتقل في سجون أريحا في مخالفة واضحة لقوانين السلطة.


من جانبه، تكفل رئيس النيابة –وفق البيان- بالعمل على الإفراج عنه، موضحًا أن “قضية التميمي لا تستلزم استمرار اعتقاله حسب ما لديه من معلومات”.


وفي ذات السياق  اعتقلت أجهزة السلطة في الضفة الغربية المحتلة 3 فلسطينيين بينهم محررون، فيما تواصل اعتقال آخرين بينهم مضربون عن الطعام لاعتقالهم دون سند قانوني.


ففي جنين، اعتقل جهاز الأمن الوقائي الأسير المحرر أنس عطاطرة بعد استدعائه للمقابلة، علما أنه أفرج عنه من سجون الاحتلال قبل 8 أيام فقط.


إلى ذلك، اعتقل جهاز الأمن الوقائي في رام الله الحاج فهمي نصار، وذلك قبل أن يفرج عنه بعد يوم .


وفي سياق متصل، اعتقل جهاز الأمن الوقائي في الخليل الدكتور غانم محمد رزيقات من أمام عيادته  في منطقة تفوح.


بدوره، يواصل الأسير المحرر المعتقل لدى أجهزة السلطة نعيم عوض إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم السابع على التوالي احتجاجا على تمديده 15 يوما، علما أنه معتقل لديهم منذ أكثر من 50 يوما بدون تهمة.