07:10 am 30 مارس 2019

الأخبار

شبيحة رامي الحمد لله يستعرضون قوتهم في نابلس

شبيحة رامي الحمد لله يستعرضون قوتهم في نابلس

في ظل الصراع القائم بين قيادات فتح على من سيشغل مكان الثمانيني محمود عباس لا زالت الاطراف المتناحرة تستعرض قوتها في رسائل ضمنية لبقية الخصوم.


وهذا ما جرى على مدار يومي الخميس والجمعة حيث لم يتوقف إطلاق النار بالهواء في بلدة كفر قليل جنوب نابلس من عناصر تعمل في حراسة الدكتور رامي حمد لله، إضافة إلى توجيه التحية له عدة مرات من على منصة الحفل.


واستمر إطلاق الرصاص بشكل جنوني ليلة الخميس من الساعة السابعة مساء حتى التاسعة ليلا، دون أن تتدخل اجهزة أمن السلطة، في حفل زفاف إقيم لاحد افراد عائلة صايل بالبلدة. علما بأن عشرات أبناء العائلة يعملون في حراسة حمد لله برئاسة الوزراء إضافة إلى حراسه في جامعة النجاح.


ويقول مراقبون أن اطلاق النار بهذه الحدية رسالة من حمد لله بان حملات التشهير التي يتعرض لها من كوادر حركة فتح وغيرهم، ستواجه بمجموعات مسلحة من داخل الحركة وخارجها مرتبطة به، سواء في طولكرم أو مخيم بلاطة وكفر قليل.


وكان مقربون من حمد لله قد عقدوا اجتماعا داخل جامعة النجاح، لمواجهة الحملة التي يتعرض لها حمد لله، وقرروا الشروع بحملة اعلامية مؤيدة لها، وخطوات أخرى بينها إستعراضات مسلحة، لمواجهة الخصوص.


هذا وقد تم تكليف عدة مسؤولين في المركز الاعلامي في جامعة النجاح الاشراف على الحملة الاعلامية، وإلزام عاملي الجامعة بنشر منشورات على شبكات التواصل الاجتماعي مؤيدة له.

كلمات مفتاحية: #فتح #فساد