06:57 am 5 أبريل 2019

أهم الأخبار

خروقات بالجملة من قبل الشبيبة في انتخابات جامعة الخليل

خروقات بالجملة من قبل الشبيبة في انتخابات جامعة الخليل

لا يخفى على أحد ان من دخل انتخابات مجلس الطلبة في جامعة الخليل هم الأجهزة الامنية، فهي التي حاربت خصومها من الطلاب واعتقلتهم واعتدت عليهم حتى داخل حرم الجامعة.



وفي هذا الصعيد رصدت  الكتلة الإسلامية في جامعة الخليل بالضفة المحتلة، امس الخميس،  رصدت خروقات عديدة وتجاوزات "خطيرة" شابت أجواء انتخابات مجلس الطلبة التي جرت.


وأضافت الكتلة في تصريح صحافي أصدرته: " لقد تم رصد العديد من الخروقات والتجاوزات أثناء يوم الدعاية الانتخابية وفي يوم الاقتراع، التي لم يكن أقلها دخول أعداد كبيرة من الأشخاص من غير طلبة الجامعة وعناصر وضباط الأجهزة الأمنية إلى ساحات الجامعة ومبنى الاقتراع، وإننا في الكتلة الإسلامية نحتفظ بحقنا في تقديم الطعون والشكاوى في هذه الخروقات والتعديات للجنة التحضيرية للانتخابات".




وتابعت قائلة: "إن ما رافق الانتخابات الطلابية وسبقها من حملات القمع والملاحقة والترهيب والاعتقال السياسي، والتهديد لأعداد كبيرة من طلاب الجامعة وطالباتها وعائلاتهم، يمثل مؤشراً خطيراً على تردي واقع الحريات الطلابية في الجامعة، الأمر الذي ألقى بظلاله على سير الانتخابات ونتائجها، خصوصاً في ظل ما شهدته الجامعة على مدار الأيام الماضية ويوم الاقتراع من استباحة لساحاتها من قبل ضباط وعناصر أجهزة أمن السلطة في تكريس لتغول أمني خطير على الجامعة وطلبتها على مرأى ومسمع من إدارة الجامعة التي لم تحرك ساكنا في هذا الصدد".


وطالبت الكتلة إدارة الجامعة بالوقوف الجديّ عند كل التعديات والخروقات والتجاوزات التي حصلت، وما سبقها من أجواء القمع والملاحقة بحق الطلبة، الأمر الذي ألقى وسيلقي بظلال خطيرة على سمعة الجامعة ونزاهتها وسقف الحريات فيها، داعية الشخصيات والمؤسسات الوطنية والحقوقية للوقوف أمام مسؤولياتها للعمل والضغط لتوفير بيئة آمنة وعادلة للتنافس الانتخابي بين الكتل الطلابية في الجامعات.



أخيرا: ستظل الكتلة الإسلامية عند مسؤولياتها ملتزمة بواجباتها في الدفاع عن حقوق الطلبة ورعاية مصالحهم، وسنواصل أداء رسالتنا الوطنية والنقابية على أكمل وجه، ولن نتراجع او تلين لنا قناة مهما كانت التحديات.

مواضيع ذات صلة