07:54 am 5 أبريل 2019

أهم الأخبار

تفاصيل مرعبة لتعذيب الأسيرة المحررة فلسطين من قبل جهاز المخابرات.

تفاصيل مرعبة لتعذيب الأسيرة المحررة فلسطين من قبل جهاز المخابرات.

حينما تدخل سجون السلطة في الضفة الغربية ستنتهي كل حقوقك ويبدأ دخولك في عالم آخر لا يفهم سوى لغة التعذيب والاحتقار والاهانة، ولن يغفر لك أن تكون رجلا أو امرأة أو ناشطاً تدافع عن حقوق الانسان أو صحفيا.


وهذا ما جرى مع الاسيرة المحرر فلسطين فريد نجم، حيث قام ضباطا بجهاز المخابرات التابع للسلطة في نابلس بممارسة عمليات تنكيل وتعذيب ضدها.


هذا ما نقلته مصادر خاصة، من أن الأسيرة المحررة (فلسطين فريد نجم) والتي أطلق الاحتلال سراحها من سجون الاحتلال في العام 2017 بعد أن قضت 8 سنوات، تتعرض لحملة ملاحقة وتنكيل متواصلة من مسؤولين متنفذين في جهاز المخابرات في مدينة نابلس، على خلفية تصريحاتها لإذاعات محلية بغزة، واتهامها بـ"التحريض على السلطة".


ولفتت المصادر  التي طلبت عدم الكشف عن هويتها إلى أن "ضابطين في المخابرات العامة الفلسطيني ويدعيان "عمر، وأبو رائد" مارسا عمليات تحقيق وتنكيل مع الأسيرة نجم في مقري الجهاز في سجني المخفية، وجنيد بنابلس، مرات عديدة بدأت منذ كانون الأول/ ديسمبر الماضي".


وشملت عمليات التحقيق والتنكيل تغطية العينين، والتكبيل، والركل في القدمين، وسكب الماء البارد على جسدها، فضلا عن لطمها على وجهها، ما أدى إلى إصابتها بكدمات وتورم في مختلف أنحاء جسدها.


وأشارت المصادر إلى أن عمليات التحقيق والاستدعاء مع الأسيرة نجم بلغت 7 مرات، وتمحورت حول تواصلها مع شخصيات في غزة، وتصريحاتها المتكررة للإذاعات المحلية هناك حول أوضاع الأسيرات في سجون الاحتلال، واتهامها بالتحريض على السلطة.


وكشفت المصادر أن الأسيرة نجم "تعرضت للاختطاف من البلدة القديمة بنابلس في كانون الثاني/يناير الماضي، أثناء حضورها اجتماعًا للأسيرات المحررات، على يد شخص مقرب من المخابرات، وله سوابق إجرامية كان معتقلا لدى السلطة ونال عفوا رئاسيا ويدعى (ف.ش)، حيث حقّق معها ميدانيا برفقة عناصر من الجهاز، وصفعها على وجهها، وهددها بالقتل هي وأفراد عائلتها إذا لم تتعاون مع جهاز المخابرات، كما هددها بتلفيق تهمة لها ليتم اعتقالها مجددا من الاحتلال".


ولفتت المصادر إلى أن الأسيرة نجم "تعرضت لعملية اختطاف أخرى مجددا قرب حاجز حوارة الاثنين الماضي من مسلحين يتبعون جهاز المخابرات، وحققوا معها ميدانيا، بعد أن ضربوها ونكّلوا بها، ليغمى عليها، ما استدعى نقلها إلى مستشفى رفيديا بنابلس وهي تعاني من كدمات شديدة جراء ضربها".


يذكر أن الأسيرة فلسطين نجم (34 عاما) قضت 8 سنوات في سجون الاحتلال، وكانت عميدة الأسيرات في سجون الاحتلال، وتنتمي لحركة فتح، واتهمها الاحتلال بالانتماء لكتائب شهداء الأقصى والمساعدة في تنفيذ عمليات.