14:22 pm 9 أبريل 2019

الأخبار انتهاكات السلطة أهم الأخبار

اعتصام في جامعة النجاح ضد الاعتقال السياسي

اعتصام في جامعة النجاح ضد الاعتقال السياسي
نابلس/
شارك العشرات من الطلاب والمواطنين في وقفة احتجاجية، نظمتها الكتلة الإسلامية الإطار الطلابي لحركة حماس، في جامعة النجاح بمدينة نابلس بالضفة الغربية، اليوم الثلاثاء، رفضًا لسياسة الاعتقال السياسي من قبل أمن السلطة وزعران حركة فتح بحق طلبة الجامعة وكوادرها، وكان أخرهم اختطاف الناشط الطلابي موسى دويكات أمام بوابة الجامعة.
ورفع المشاركون لافتات تطالب بوقف سياسة الاعتقال السياسي، والإفراج الفوري عن كافة المعتقلين السياسيين.
واستنكرت الكتلة الإسلامية، استمرار الاعتقالات السياسية التي طالت مؤخرا الطلبة عوني الشخشير وإبراهيم شلهوب وموسى دويكات، وجميعهم نشطاء وكانوا يعملون لخدمة الطلاب ولحل مشاكلهم من خلال الإطار الطلابي ومجلس الطلبة.
وأكدت الكتلة أن الاعتداء على الطالبين دويكات وشلهوب خلال اعتقالهما، يعتبر جريمة إضافية لجريمة اعتقالهما.
وقالت "ما وثقته الكاميرات من اعتداء على الطالب دويكات أمام بوابات الجامعة في وضح النهار، يستدعي تحركا عاجلا من الجميع للكشف عن حالته الصحية، مطالبة إدارة جامعة النجاح باتخاذ موقف جاد ومسؤول يرتقي لمستوى ما يتعرض له طلبتها من قمع واعتقال وتنكيل.

[embed]https://www.facebook.com/mesh.bzu/videos/381884505739536/?__xts__%5B0%5D=68.ARBhLNh4NjfmMpO_aqchllhnK732HPQ9fEsn1F_FiVF86F5V7vK4FDw8JBhcEIjbiHwwWKBy6SBexaqNwtbDh0Isfyh2hxxeLXOgUb_Ydl-lKYz9CNvFX9QSRQZERNtSTJK8KRFBxvjNUhE9ETngeYYgAiiz3eaKnkLFqNZMIz_op84_3N3krPFhRiFP6LalQ47SdHeN-YP_CIoabls5gPlji_v6duZVxGU07FiZJWwv7NNWuPDEGG-Q-mxpJjTDbpgTvMcNSg9rVT9X-LjfRR_MC-svg8H8ruRYpJaOp0I00LQeq7trVW0t4ty2dnO58Bn6GmhMh0EJR2Mj7DvIRPthCV6Rd9Oy&__tn__=-R[/embed]

وأضافت: "ليس من المعقول أن تتحدث جميع الأطراف مستنكرة اعتقال طلبة الجامعة وعلى وجه الخصوص ما حصل من اعتقال همجي لدويكات، فيما تلتزم إدارة الجامعة صمتا مريبا حول مجمل الانتهاكات والاعتداءات التي يتعرض لها طلبتها".
وناشدت مجتمع الجامعة، ممثلا بالطلبة والأطر الطلابية ونقابة العاملين، أن يتحدوا ضمن موقف قوي موحد، رفضا للقمع والتضييق على الحريات، والضغط من أجل الإفراج عن المعتقلين وإنهاء الاعتقالات السياسية بحق الطلبة.
وتشهد جامعات الضفة الغربية بشكل دوري عمليات اختطاف واسعة لنشطاء وعناصر من الأطر الطلابية وخاصة الكتلة الإسلامية، من قبل عناصر أمنية أو عصابات من حركة فتح.

انتخابات بالمقاس
هذا، وانطلقت اليوم، انتخابات مجلس الطلبة في جامعة القدس أبو ديس، بعد أن نجحت فتح في اقصاء الكتلة الإسلامية وتفصيل الانتخابات على مقاسها، بمنافسة شكلية من خمسة كتل طلابية صغيرة من حيث المناصرين والمؤيدين.
وتسعى فتح لتسجيل انتصار وهمي جديد في الجامعة لتخرج علينا باسطوانتها المشروخة أنه انتصار لخيار رئيس السلطة التفريضي محمود عباس، ويخرج مسلحيها يطلقون النار في الهواء بعدم يترك لهم الجيش الصهيوني هذه الساحة.
وقالت الكتلة الإسلامية في التفاصيل "أعلنا ترشحنا وطلبنا تأخير تقديم أسماء مرشحين كعرف وقانون سائد خلال السنوات الماضية".
وتابعت قائلة: "وافقت اللجنة التحضيرية على طلب الكتلة الإسلامية إلى جانب أطر طلابية أخرى باستثناء إطار طلابي واحد وهو الشبيبة الطلابية التي اعترضت ومارست ضغطاً على الجامعة واللجنة التي تراجعت عن موقفها وأقصت الكتلة من الانتخابات".
وحملت الكتلة إدارة الجامعة مسؤولية إقصائها، معتبرةً أن كل المبررات واهية وتهدف لحرمان الكتلة من المشاركة في الاستحقاق الانتخابي.
وشددت على أن إدارة الجامعة حرمت الكتلة الإسلامية من تقديم أوراقها الانتخابية استجابة لطلب حركة الشبيبة الفتحاوية.
ولا تعد هذه الانتخابات في ظل الوضع الحالي تعبيراً حقيقياً عن طبيعة وتوجه المجتمع في الضفة الغربية، حيث انهزمت فتح مؤخراً في انتخابات نقابة العمال في قلعتها في قطاع غزة جامعة الأزهر، لتلغي نتائج الانتخابات دون وجه حق وكأنها لم تكن، بعد فوز تيار القيادي المفصول محمد دحلان.