18:36 pm 26 أكتوبر 2019

أهم الأخبار الأخبار تقارير خاصة تنسيق أمني

نبيل شعث: التنسيق الأمني مفروض علينا

نبيل شعث: التنسيق الأمني مفروض علينا

قال رئيس دائرة شؤون المغتربين في منظمة التحرير نبيل شعث إن جزءا كبيرا من التنسيق الأمني مفروض على السلطة الفلسطينية، مشيرا إلى أن قوات الاحتلال الإسرائيلي هي المسيطرة على الأرض وموجودة في كل مكان في فلسطين.

وقال شعث الذي شغل حتى وقت قريب منصب مستشار الرئيس محمود عباس للشؤون الخارجية والعلاقات الدولية إن الانتفاضة الثانية كانت كفاحاً مسلحاً من الداخل “خضناه بمفردنا” ولكن  نتيجته كانت تدمير الضفة وحصار غزة وعودة احتلال إسرائيل، و بالفعل تم احتلال كامل التراب الفلسطيني وانفصلت غزة عن الضفة.

وحول اتهامات الفساد الموجهة للسلطة الفلسطينية من قطاع عريض من الفلسطينيين، قال شعث لصحيفة الحياة اللندنية: الفساد عندنا لا يرقى لـ 1% بالألف للفساد في مصر أو السعودية أو لبنان ، لا يوجد دولة في الدنيا لا يوجد بها فساد، لكن هناك مبالغة فادحة في هذه الاتهامات.

وأقر شعث بخطايا أوسلوا لكنه خففها وبررها قائلا: بالفعل نحن أخطأنا عندما اعترفنا بدولة اسرائيل، وهم اعترفوا بمنظمة التحرير ممثل شرعي للفلسطينيين لكي يتفاوضوا مع إسرائيل بالتالي ليس هناك اعتراف متبادل بين دولتين ولم يذكروا إطلاقا أنه ستكون هناك دولة فلسطينية لا يوجد في المرجعية حق الشعب الفلسطيني تقرير مصيره242 338  .

وأضاف : لم يذكروا أنهم سيوقفون الاستيطان أثناء المرحلة الانتقالية والتي تبلغ خمسة سنوات يمكن أن يبنوا خلالها على أكثر من نصف أراضي الضفة (..)  وتساءل باستنكار: من ذكر أنهم بعد خمسة سنوات سينسحبوا، لذلك كان يجب البدء بالحل النهائي فوراً.

وتابع قائلا: أنا أفهم أن يؤجل إعلان الدولة فلسطينية وحدودها حتى مفاوضات الحل النهائي لكن لماذا لم تجعل الانسحاب من القدس الشرقية وفق حل انتقالي مثل غزة والضفة ؟!وأردف: بالنسبة لإسرائيل هذا يعني أنها لن تنسحب من أي جزء من القدس، منتقداً إرجاء ملف القدس بدون اشتراط أن تكون هي عاصمة للدولة الفلسطينية، وقال: هذه كانت غلطة كبيرة.

وقال شعث للصحيفة: لو ذكرتي ذلك لأبو علاء – في إشارة لرئيس الوفد الفلسطيني المفاوض في اتفاقية أوسلو  عام  1993 أحمد قريع-  سيقولك لقد احتطنا ووضعنا شرطين الأول لا يجوز لأحد من الطرفين القيام بإجراءات على الارض من شأنها أن تجحف بقضايا الحل النهائي، ولفت  شعث الى أن الاسرائيليين ردوا  على هذه النقطة وقالوا نحن بنينا مستوطنات في سيناء وعندما تفاوضنا  مع المصريين انسحبنا من سيناء ودمرنا كل هذه المستوطنات ، وكذلك عندما قررنا أن ننسحب من غزة دمرنا كل المستوطنات التي كانت موجودة  فيها ، ونحن سنبني كما نريد ولو اتفقنا أن ننسحب من أي جزء من الضفة سندمر المستوطنات التي بنيناها هناك ، وتساءل شعث أيضا عن الممر الأمن بين غزة والضفة الغربية؟ وأن غزة والضفة أرض متصلة عبر ممر آمن، موضحاً بأن هذه إشكالية أخري.

واعتبر القيادي بحركة فتح أن أكبر خطأ كان هو القبول بتقسيم الضفة الغربية لثلاثة مناطق، قائلاً:” عندما بدأنا في مرحلة الضفة المحتلة، قسموا المناطق لـ”ABC” الوحيدة التي لنا فيها سيطرة كاملة ومدنية فقط وB مدنيه فقط و   cليس لنا أي وجود، لافتاً إلى أنه خرج من المفاوضات بسببها، موضحاً بأن هذا التقسيم تم طرحه في كامب ديفيد.

ووجه شعث انتقاداته بشكل غير مباشر لعباس، قائلا إنه لا يتحمل وزر أوسلوا وأنه لم يكن في هذا الاتفاق بل كان في اتفاق غزة أريحا. يشار إلى أن عباس يعتبر نفسه مهندس اتفاق أوسلوا ويدافع عنه حتى اليوم.