17:45 pm 28 أبريل 2019

الأخبار فساد أهم الأخبار

كيف تخسر فلسطين روادها

كيف تخسر فلسطين روادها
رام الله/
اختارت وزارة التربية والتعليم في الإمارات المعلم الفلسطيني صامد صنبور (32 عاماً) محكماً لتحدي القراءة العربي في مدارسها.
صنوبر فصله وزير التربية والتعليم في حكومة الحمد الله صبري صيدم بشكل تعسفي بسبب نشاطه النقابي في إضراب المعلمين في العام 2016، ما اضطره حينها لمغادرة الوطن للعمل في مدارس الإمارات.
الوزارة حاولت حينها الطعن أيضاً الطعن بكفاءة صنوبر لتبعد عن نفسها شبهة عقابه على قوله " لا " في وجه الظلم الذي يتعرض له المعلم الفلسطيني.
وعجت صفحة صنبور عبر موقع التواصل الاجتماعي بعشرات المتضامنين والفخورين بابن فلسطين وكتبوا تحت عنوان كسب صامد وخسرت فلسطين.. الكثير الكثير.
وقال عارف الحواري " هذه نهاية سياسة الوساطة والمحسوبية والتوظيف الوراثي وتهجير العقول والنشطاء الفعليين والحقيقيين.. ألف مبارك صديقي صامد لأنك اثبت انك تستحق ومتميز بفلسطين وخارجها رغم الإقصاء".
وكتبت هدى عزات " ما هو مصير من وقع على التقاعد القسري، وكتب كثيرة لم ينفذ ما جاء بها ؟ .. الكراسي لا تدوم لأحد فلتعلموا ذلك أيها المرتزقه والفاسدين مهما طال الزمن أو قصر لن تدوم لكم وسنحاسبكم.. والأستاذ صامد صنوبر نموذج لفشل قراراتكم بتفوقه ونجاحه وتميزه".
وكتب رجب جبر " ترحيل كفاءات البلد سياسة خرقاء هي ومن أدى إليها ليذهبوا إلى الجحيم.. رفيق الحراك التاريخي العظيم ورفيق التقاعد المبكر الأهوج.. أعانك الله وسدد خطاك وكن دائما شوكة في حلوقهم وأنت دوما الشخص المؤثر أينما حللت".
وكان صيدم قال " إن الوزارة عمدت ومن خلال التحالف مع هيئة مكافحة الفساد على تأصيل مفهوم وثقافة مكافحة الفساد ومحاربته !".

مواضيع ذات صلة