08:33 am 6 مايو 2019

الأخبار تقارير خاصة أهم الأخبار

معلقون لاشتية: غزة تريد رفع العقوبات وليس حزنك !

معلقون لاشتية: غزة تريد رفع العقوبات وليس حزنك !
رام الله/

نشر رئيس حكومة فتح محمد اشتية منشوراً عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك حول اجتماع حكومته اليوم، وإدانته لعدوان غزة بعد انتهائه، وعن نية الحكومة القيام بواجبها !

لكن التعليقات حملت الكثير من الهجوم على اشتية الذي استهل ولايته برواتب بنسبة 40% لموظفي السلطة، واستمرار تضييق الخناق على غزة.

المعلقون والنشطاء دعوه إلى رفع العقوبات عن قطاع غزة بدلاً من إبداء الحزن عليها بعد انتهاء العدوان الصهيوني، فيما غاب اشتية وحكومته ووزرائه ورئيسه وفتح وقادتها خلال ثلاثة أيام من العدوان الواسع، لم يسمع لهم صوتاً ولا حراكا".

أحد المعلقين كتب " أعيدوا الرواتب المقطوعة من موظفين وأسري وشهداء وجرحي بصفتكم وزيرا للداخلية والوزراء وأنصفوا غزة ...ننتظر ذلك".



وكتب آخر " لأني مش سحيج ...أطالب حكومة "الفدائيين" بالذهاب لغزة فورا ....وإعادة رواتب الشهداء والجرحى والأسري والموظفين ....فورا وبدون مهاترات".

وكان وزير الثقافة في حكومة فتح عاطف أبو سيف وصف هذه الحكومة بأنها "حكومة فدائيين"، متجاهلاً تصريحات رئيسه محمود عباس حين قال "أنا عايش تحت بساطير الإسرائيليين" !.



اشتية قال كاذبا أيضاً إن عدد من وزراء حكومته موجودة في غزة للقيام بدورها، لكنه الصورة المنشورة على صفحته فضحته حيث يبدو كافة "طراطير" حكومته متواجدين، إلا أن كان يقصد الوزراء الذين من غزة ولم يتمكنوا من الانتقال للضفة لأن حاجز بيت حانون/ ايرز يغلقه الاحتلال أمام حكومة الفدائيين !.

ويضيف اشتية " في هذا الظرف الصعب، الحكومة تريد القيام بواجبها في مساندة وإغاثة أهلنا في غزة، وكل إمكانياتها مسخرة لخدمتهم"، ولا نعرف لماذا يأتي حديث اشتية وكأنه أمنيات صعبة التحقيق، وما الذي يمنع حكومته أو الوزراء من مساعدة ومساندة غزة وتقديم العون لها، إلا أن كان قراراً سياسياً باستمرار فرض العقوبات على غزة تقاطعاً مع استمرار العدوان الصهيوني في محاولة لإخضاع غزة.