08:19 am 14 مايو 2019

الأخبار تقارير خاصة أهم الأخبار

الوقائي في دور الغبي: اعتقلنا محفظة القرآن لحمايتها !

الوقائي في دور الغبي: اعتقلنا محفظة القرآن لحمايتها !
اعتاد الأمن الوقائي على الصمت وعدم التعليق عندما تكشف بعض فضائحة، ولكن بسبب حجم الجريمة وطبيعتها الشنيعة هذه المرة، اضطر تحت الضغط لاصدار بيان صحفي عن اقتحامه لمسجد عثمان بن عفان في قرية جينصافوط قضاء قلقيلية واعتقال محفظة القرآن للأطفال آلاء فهمي بشير (23 عاماً).

 

فحتى في زمن الكذب المتقن، لم ينجح الوقائي في صياغة كذبة متماسكة لتبرير جريمة اعتقال الفتاة بشير، فجمع الشامي مع المغربي، واستدعى كل المصطلحات الضخمة و"الأجندة الخارجية" و"استقرار بعض الدول العربية" وكاد أن يستدعي الحرب التجارية الأمريكية الصينية والانقلاب في فنزويلا، لتبرير اعتقال فتاة تقوم بتحفيظ القرآن للطلاب في قرية صغيرة لا يتعدى عدد سكانها 2800 نسمة!.

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=2295413074052428&set=a.1379520575641687&type=3&theater

وبعد اجترار كل المصطلحات الكبيرة، جاء دور الأمن الوقائي "البطل" في اعتقال آلاء لحمايتها من نفسها وانقاذها من استغلال القوى الكبرى لها !

 

كما لا يضير الوقائي للتذكير بأنه قانوني حتى النخاع، اتركك من اقتحام المسجد لاعتقال الفتاة، فقد اقتحموه سابقا وقتلوا المصلين فيه، يكفي الآن أن الإشارة إلى أن الإجراءات تمت وفق القانون، كما تعلم الضابط كاتب البيان في دورة "فن الخداع وببناء الأكاذيب الإعلامية".

 

ولسوء حظ الوقائي، أنه أراد أن يذكر الفلسطينيين أنه "قانوني حتى النخاع ويقوم بإنفاذ القانون على الجميع دون تمييز"، وهي العبارة التي ستذكر أي مواطن حاول تصديق ما جاء في مطلع البيان أنه ما زال أمام الأمن الوقائي الذي يعرفه بتاريخه من فرق الموت في غزة، إلا مسالخ التعذيب في الضفة.

 

ولاستكمال دور الجهاز القانون، وابعاد صفة المليشيات التي يعرف الناس بها الأمن الوقائي، لا ضير في كذبة خفيفة، فلن يجرؤ المحامي على تكذيب الأمن الوقائي وهو يعرف عقوبة ذلك. فادعى في البيان أنه سمح لمحامي الفتاة آلاء بشير بزيارتها منذ لحظة توقيفها، الأمر الذي نفاه المحامي مهند كراجة جملة وتفصيلا.

 

وقال المحامي كراجة "حتى الآن 14/5/2019 لم يسمح لي بزيارة المعتقلة #السياسية #ألاء_بشير منذ توكلي في القضية رأيتها مرة واحدة خلال تحقيق النيابة في شرطة مدينة قلقيلية وهذه لا تعتبر زيارة وإنما جلسة تحقيق".


وكانت قوة من أكثر من 25 مسلحا من الأمن الوقائي اقتحمت مسجد عثمان بن عفان نهار يوم الرابع من شهر رمضان المبارك، واعتقلت معلمة القرآن للأطفال آلاء بشير.





وحسب فريق الدفاع، فإن الوقائي لم يعرض بشير منذ اعتقالها ولمدة ثلاثة أيام على النيابة أو محكمة صلح قلقيلية، وبقيت قيد التوقيف على ذمة الجهاز الذي استمر في التحقيق معها.

 

واستهجن فريق الدفاع الطريقة التي تعامل فيها الوقائي، ووكيل النيابة المختص في متابعة الملف مع فريق الدفاع، حيث عمدوا للحيلولة دون تمكن الدفاع من لقاء موكلته، وباشروا في وضع العراقيل التي تحول دون مباشرة فريق المحامين لعملهم وفق ما تقتضيه كافة الأنظمة والقوانين والأعراف الوطنية والدولية.

 

وفق بيان الفريق فقد رفض وكيل النيابة إعطاء أي معلومة للدفاع تمكنه من حضور التحقيق مع موكلته، وذلك بإفهامه بأنه لن يجري أي تحقيق مع آلاء، في الوقت الذي كان يجري التحقيق معها في مكان توقيفها دون إحضارها إلى سرايا النيابة العامة.

 

واستنكر الفريق الحالة والواقع القانوني والقضائي وواقع الحريات الذي وصل إليه الحال في الضفة الغربية، في الوقت الذي يحاول فيه البعض الإشادة بسجل الحقوق والحريات العامة، خاصة عندما يكون مثل هذا السلوك صادر عن مدعي عام ينتمي لمؤسسة النيابة العامة بوصفها خصم شريف يدافع عن حقوق الناس وحرياتهم وأمنهم وأمانهم وأعراضهم.

 

وأكد الفريق أن السلوك الذي بدر عن وكيل النيابة العامة المختص بمتابعة الملف غير مقبول وغير مبرر ولا ينسجم مع مدونة سلوك أعضاء النيابة العامة وقطاع العدالة، وفيه مخالفة للأصول والقانون والاتفاقيات الدولية الموقعة عليها دولة فلسطين.

 

وأكد ضرورة تسهيل مهمة فريق الدفاع في متابعة ملف المعتقلة السياسية آلاء بشير، وفق ما تقتضيه ضمانات المحاكمة العادلة بما في ذلك تمكين فريق الدفاع من زيارة موكلته.

 

وشدد الفريق على ضرورة أن يتم إجراء أي تحقيق مع المعتقلة في سرايا النيابة العامة فقط وبحضور فريق الدفاع، وعدم السماح لأي جهة كانت بسلب الصلاحيات المنوطة بالنيابة العامة دون غيرها كون أن إجراء الاستجواب يعتبر من صلاحيات النيابة العامة فقط دون غيرها.

 

ودعا الفريق جميع المؤسسات الحقوقية والتنظيمات والأحزاب والنواب للوقوف على مسؤولياتهم في التدخل العاجل لضمان المعاملة اللائقة والإنسانية، وضمان تنفيذ وتطبيق أحكام القانون، والإفراج الفوري عن المعتقلة السياسية آلاء بشير لعدم جدية التهم الموجهة إليها.