15:19 pm 29 مايو 2019

الأخبار تقارير خاصة فساد أهم الأخبار

(وثائق) سلطة الفساد أم فساد السلطة ؟

(وثائق) سلطة الفساد أم فساد السلطة ؟
أدت الوثائق المنشورة عن قرار الحكومة الفلسطينية رفع رواتب الوزراء ل5 آلاف دولار شهريا ورئيس الوزراء (محمد اشتية) ل6 آلاف دولار، وإقرار الحكومة بصحتها، إلى اثارت نقاش متجدد حول السلطة التي لا يتقدم فيها ويكبر سوى الفساد والتنسيق الأمني مع الاحتلال الصهيوني.

 

وأقرت حكومة اشتية بصحة الوثائق التي تؤكد رفع الحكومة رواتب وزرائها في وسط الأزمة المالية التي تدعيها، وتقطع بحجتها رواتب آلاف الموظفين وتقلص رواتب آخرين، لكنها ادعت أن القرار اتخذته الحكومة السابقة برئاسة رامي الحمد الله.

 

وتحت ذريعة الأزمة المالية، ارتكب محمود عباس مجزرة كبرى بحق موظفي السلطة في قطاع غزة، فقطع آلاف الرواتب ومنع التوظيف الجديد. وفي هذا الإطار تداول الصحفيون اليوم وثائق تؤكد اتخاذ قرارات تعيين لقيادات بحركة فتح.

 

ونشرت الصحفية نائلة خليل صورة قرار عباس تعيين القيادي الفتحاوي مأمون سويدان بدرجة محافظ في ديوان الرئاسة بدرجة وزير، في قرار صادر بتاريخ 30 أبريل 2019.

 

ومثل صورة لقرار بنقل إيهاب ماجد ندى من مكتب رئيس الوزراء إلى وزارة الخارجية والمغتربين على الكادر الدبلوماسي بدرجة مستشار، بتاريخ 10 أبريل 2019.



وكان الكاتب الفتحاوي هشام ساق الله كتب حينها يعبر عن غضب حركة فتح في غزة من حجم الفساد الهائل في السلطة الفلسطينية وقرارات التعيين، وذكر قراري تعيين القياديين في حركة فتح عاطف ابوسيف (وزير الثقافة)، ومأمون سويدان (مستشار الرئيس لشئون الشباب في قطاع غزه).

[caption id="attachment_6819" align="alignleft" width="250"] نبيل شعث[/caption]

 

وقال ساق الله إن هذا القرار اثار ضجه داخل اوساط حركة فتح بشكل خاص وداخل المجتمع الفلسطيني حول احقيتهما بهذه المناصب ممن الذي قام بتوقيع الاخ الرئيس على هذه القرارات ودور نبيل شعث (عضو مركزية فتح) الشفاف جدا في مثل هذا الامر وهل هذا حق فقط الاخوين عاطف ومامون فقط واين حقوق باقي قطاع غزه الضائعة" .

 

وأضاف الكاتب الفتحاوي قائلات "أحببت ان اقول بان هناك حاله من الاستزلام التي اصبحت تسود سلطتنا الفلسطينيه وحاله من التمييز الواضح في التعامل والي اله ابو بينضربش على قفاه كما قال المثل الشعبي الفلسطيني واصبح المهم بكل هذه الامور ان يكون لك واسطه وشخص يفتح لك الطريق لاثبات تميزك واثبات جدارتك وترك مئات الاف الموظفين بدون حقوق او ترقيات او أي شيء لانهم لايوجد لديهم ابو وقائد يمكن ان يمرر هذا الامر".

 

نعم اثبت نبيل شعث عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح قوته بانه يستطيع ان يمرر القرار الذي يريده ويدفع بمن يريد الى القمه شاء من شاء وابى من ابى وانه قوي ارسل رساله الى مؤيديه التنظيميين انه قوي وراس الشرعيه الفتحاويه المقابله لمحمد دحلان المفصول من حركة فتح واعطى امل ان موضوع عاطف ومامون مشي والدور على الباقي انتظروا ان تتحقق استحقاقاتكم من الرجل القوي نبيل شعث، كما يرى ساق الله.

 

وأكد ساق الله قائلا "نعم نبيل شعث يمارس الفساد الوظيفي والترقيات مثل محمد دحلان حين كان قوي كم مدير عام ووكيل وزارة وعقيد وعميد ومكل الدرجات جلب لاشخاص لايستحقوا حتى ان يكونوا في ادنى الدرجات الوظيفيه وكم مارس الواسطه والمحسوبيه وغيرها ".

[caption id="attachment_6820" align="alignnone" width="1000"] محمد دحلان[/caption]

وأضاف "اعضاء في اللجنه المركزيه يمرروا على الاخ الرئيس القائد محمود عباس لزوجاتهم وابنائهم واخوانهم واقاربهم ويمنحوهم اعلى الدرجات التي لايستحقوها ويبحثوا لهم اكثر الوظائف راتب من اجل ان يكونوا افضل من كل الناس".

 

وتابع "نعم هناك فساد يمارس في كل يوم بالسلطة الفلسطينية ليست فقط بتعيين محافظين ومستشارين بل بتعيين سفراء ودبلوماسيين وقضاه وهناك محسوبية وفساد في اشياء كثيره للاسف تمرر بدون ما يشعر بها احد ماذا سنقول لمن اعتقلوا سواء من حكومة غزه لمدد طويله او اصحاب التاريخ النضالي الطويل الذين امضوا سنوات اعمارهم في السجن او اصحاب الشهادات الاكاديميه الذين ينتظروا التعيين او العمل او أي شيء وماذا نقول لطوال اللسانات الي بيحكوا من اجل الحكي وبيهاجموا من اجل الهجوم وماذا وماذا ماذا " .

 

وطالب ساق الله الرئيس عباس ان "يصدر تعليماته بفك قرارات ترقيات موظفي قطاع غزه وان يرفع عنهم الخصومات التي مورست وان يعلن عن حماية موظفين قطاع غزه الذين وقفوا الى جانب الشرعيه وجانبه في مجاذر الرواتب التي يتم الاعداد لها وكذلك الاحاله باعداد كبيره الى التقاعد المنتظره ".

 

وأضاف "هناك اخرين مظلومين ينتظروا ان يتم رفع قرارات الظلم عنهم وهناك اخرين لم ياخذوا حقوقهم الوظيفيه وينتظروا ان يتم رفع الظلم واستغلال قدراتهم وكفاءاتهم وغير معروفين وهناك وهناك وهناك وهناك وهناك قرارات تم تمريرها على الاخ الرئيس محمود عباس لاشخاص بمواقع متقدمه بناء على معلومات مضلله ولازالت حتى الان حديث الشارع الفلسطيني".

 

وختم الكاتب الفتحاوي مقاله قائلا: إن "اسوء من تولى مسئولية ومهام حركة فتح في تاريخها وقسمها الى اجنحه وتحزبات شخصيه ويدفعنا الى الدمار هما نبيل شعث ومايمثل من فكر ورؤيه وموقف ومحمد دحلان شريكه ايضا بموجة الفساد السابقه  نعم وهناك خيار وفقوس بحركة فتح وبتعاملات اعضاء اللجنه المركزيه الي بيخدموش حد ولا المسئولين ولا ولا".