07:39 am 3 يونيو 2019

الأخبار تقارير خاصة فساد أهم الأخبار

فتح غزة محبطة من فساد حكومة اشتية وتحمل عباس المسؤولية

فتح غزة محبطة من فساد حكومة اشتية وتحمل عباس المسؤولية
هاجم القيادي بحركة فتح ومحافظ غزة التابع للرئاسة إبراهيم أبو النجا حكومة عضو مركزية فتح محمد اشتية بسبب الفساد المالي فيما يجري حصار قطاع غزة بشكل "معيب".

 

ووجه أبو النجا عبارات شديدة إلى وزير المالية في الحكومة شكري بشارة بخصوص أجرة منزل وزراء الحكومة .

 

وقال في تغريدة عبر صفحته الرسمية في فيسبوك: سؤال موجه لمعالي وزير المالية شكري بشارة، بالإشارة الى الموضوع اعلاه وبناء على مداولات مجلس الوزراء في جلسته بتاريخ ٢٨/ ٣ /٢٠١٧ بخصوص اجرة منزل وزراء الحكومة يتم صرف وفق الاصول مبلغ ١٠٠٠٠عشرة الاف دولار لكل منهم . توقيع ".

 

وأضاف: "اذا كان ذلك صحيحا، أليس هو العيب بعينه يا حكومة الوطن ؟ .الم تشاهدوا ما حدث لسكان برج ظافر 4 في غزة ؟. ايام الحرب على غزة التي استمرت اثنين وخمسين يوما .الم يخرج سكان البرج شبه عراة؟ الم يناشدوكم وقد دمر البرج واصبح كومة وضاع كل ما كان يملكه ساكنوه ولم تحركوا ساكنا ؟ شكرا لكم حكومة الوطن".

 

ولكن أبو النجا تعرض للتوبيخ من طرف متنفذين في رام الله، عندما سارع لحذف التغريدة بحجة أنها تحولت الى "ساحة صراع ومعركة حامية الوطيس والكل بستل سيفه"

 

وبرر القيادي الفتحاوي حذف التدوينة بأنه "عندما يطرح موضوع ويطلب الرد عليه من ذوي الشأن لفهم الحقيقة واستجلاء اللبس الذي يكتنفه .... يتحول الموضوع الى ساحة صراع".

 

لكن الخوف الذي يمنع أبو النجا من الكلام عن فضائح واضحة كالشمس، لم يمنع الكاتب الفتحاوي المشاغب هشام ساق الله من القول إن "السلطة أصبحت مشروع استثماري ومشروع نهب وسرقه واغتناء مشروع وغير مشروع فالوزير يحق له ان يفعل كل ما يريده في داخل وزارته وعايش سبهلله على حساب الحكومة ووزارته ماكل شارب نايم لابس  هو ومرته وأولاده حتى كلوت مرته مدفوع من السلطه وعامل كل شيء وهناك مهمه مستضافه وغير مستضافه وتنقل في ارجاء الأرض والمعموره على حساب الشعب الحافي الغلبان وبالنهاية يدخل بحسابه مبالغ كبيره والوزير قاطع ايده وشاحت عليها".

 

وأضاف الكاتب الفتحاوي "معقوله حكومة الوطن رجلين الكراسي الذين قالوا لكل الإجراءات الظالمة على غزه بان الامر لم يناقش بحكومتهم وانهم لا يعرفوا بموضوع التقاعد المبكر والمالي وبالخصميات كلها وبموضوع النسب المختلفة بين الموظفين وحالة التمييز العنصري والإقليمي مع الضفة الغربية يحصلوا على ايجار بيوتهم ورواتب خياليه اضافه الى كل البدلات هل هؤلاء سوبر ومقطوع وصفهم وخارقين حارقين ام ماذا" .

 

وحمل ساق الله المسئولية الأولى للرئيس محمود عباس القائد العام "الذي اطالبه ان يقوم بفتح تحقيق سريع وعاجل كيف تم تمرير تلك القرارات عليه ومن مرر تلك القرارات وقام بتوقيعها وأصبحت نافذه وان يتم عمل تحقيق يتم اخضاع ومحاسبة كل الوزراء السابقين واللاحقين وان يتم إعادة تقييم الأوضاع بحيث يصبح الجميع تحت المساواه والازمه الماليه تمر بها كل السلطه وليس فقط الموظفين".

 

وذهب الكاتب الفتحاوي إلى أن "ما جرى من كشف فضائح هو قليل قليل مما يجري فالسطلة أصبحت مشروع نهب مشروع لكل القيادات الكبيرة باختصار بدناش حكومه كنت سابقا قد كتبت مقال اننا نريد 5 صينيين يقوموا بإدارة أمور السلطة محاسبيا واداريا وسياسيا هؤلاء الخمسة لا يحتاجوا الى مرافقين ولا بدلات من كافة أنواعها ويمكن ان تدفع الصين اجرهم لنا ضمن تبرعات الصين لشعبنا وعدد سكان فلسطين اقل من حاره في الصين".

 

وأضاف الكاتب الفتحاوي "الفساد المستشري ليس فقط بالوزارات وانما أيضا في الأجهزة الأمنية وبالتنظيمات الفلسطينية ليس حماس والجهاد والجبهات المختلفة بل في حركة فتح فهناك من يحصل على عشرات الاف الشواكل كموازنات لمفوضياتهم ولا يتم صرف أي شيء منها باختصار اصبح الشعب الفلسطيني مشروع سرقه ونهب لقياداته مطلوب ان يتم اجراء تحقيق وعملية تطهير واسعه وان يتم وضع الأمور في نصابها".

 

وشدد على أن "اول من يتحمل ما يجري من فساد وينبغي ان لا يسجل علي نفسه مايجري هو الأخ الرئيس القائد محمود عباس رئيس دولة فلسطين ورئيس منظمة التحرير الفلسطينية فهم من يتحمل فساد الحكومه والوزراء والقيادات الأمنية والقيادات التنظيمية بمختلف التنظيمات ما يجري مشروع نهب وسرقه ينبغي وقفه" .