08:02 am 28 يونيو 2019

الأخبار تقارير خاصة أهم الأخبار

بقاء إسرائيل بين "عباس" و"وزير خارجية البحرين"

بقاء إسرائيل بين "عباس" و"وزير خارجية البحرين"
عقب ورشة البحرين الصهيوأمريكية في البحرين، صرح وزير الخارجية البحريني خالد بن آل خليفة للقناة العبرية ال13 قائلا إن "إيران هي العدو الأول في المنطقة، وأن خطرها يمتد إلى إسرائيل، التي من حقها الدفاع عن نفسها كباقي الدول".

 

وزعم أن "الشعب البحريني يريد السلام والتطبيع مع إسرائيل"، وقال " ما المناع من زيارة إسرائيل، ومقابلة شعبها، في وقت نريد التقدم في عملية السلام.. يوجد مكان تاريخي للشعب اليهودي بيننا، وإسرائيل هي جزء أساسي من الإرث التاريخي لمنطقتنا، وعلى الإسرائيليين أن يثقوا بوجود قادة يردون السلام في المنطقة".

https://www.facebook.com/ShehabAgency.MainPage/videos/2379361632333048/?__xts__[0]=68.ARBfRtmVQ1qqh33GiOxYnnUYEhKBgitDn0UCBqnfDG2X6GnJZ7WDOBbeEygabLfZrcwdebju9MhJo_OEAW9Uk2TUelGcQeoQFpwpmNSA37c_823OfFgKCYyd16wSEQko3CK63LR9m4TeemyRBLqY0BnfFEcqW_65NBwIrSHbVR9cgZk-cp4qFr1L20vVp2RVQXZTpx7EsVZYkj6qgTO1r8rdhbTvfgsJgnbVZGuzORAmg7G8fFjGWg99WAEkVKm1Nb-deGLaeVO6CqRiCacIQnBBBDA5Afug0Dh7unae7NDqIY1q1NcO54OpcSGmKPZd3g9cmLrb_hrHKV-W4ZDyLTOnz_s6rT96XRs&__tn__=-R

وانتقد وزير خارجية البحرين موقف الفلسطينيين من المفاوضات واتفاقيات السلام مع الكيان الإسرائيلي، وقال " الفلسطينيون فوتوا (كامب ديفيد 1)، لكن في ذات الوقت "إسرائيل" فوتت مبادرة السلام العربية".

 

وتابع " لا نريد تفويت فرصة الحديث مع الجمهور الإسرائيلي عبر قنواته الرسمية، وأريد أن أقول لهم أنه يجب علينا الحوار".

 

وحول الملف الإيراني قال آل خليفة " أنها تهديد مباشر لكل المنطقة بما فيها (إسرائيل)، وإن حدثت حرب في منطقتنا فستكون الجمهورية الإسلامية هي سببها"، على حد قوله.

 

حديث الوزير البحريني الذي يمثل جوقة الخيانة العربية التي التقت في ورشة البحرين في يونيو 2019، لم يختلف عن موقف محمود عباس رئيس السلطة الفلسطينية وحركة فتح ومنظمة التحرير الذي قال في سبتمبر 2012 إن "إسرائيل وجدت لتبقى".

 

وكان عباس حينها يلتقي وفدا من كبار حاخامات المستوطنين عندما قال لهم: "إن إسرائيل وجدت من أجل أن تبقى دولة لها كيانها، وليس لأن تزول"، مضيفا أن "هناك دولة ناقصة هي فلسطين، وليس دولة زائدة اسمها إسرائيل".

 

وقال عباس: أحترم شخصاً اسمه ايهود أولمرت _رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق والمسجون اليوم بتهم الفساد_ جلست معه مرات عدةّ وناقشنا كل القضايا ولكن هناك من لا يريد السلام إلى درجة ذبحوا هذا الرجل، مع ذلك نحن نمد أيدينا للسلام بغض النظر عن من كان على رأس الدولة (اسرائيل)'.

 

وكما قال الوزير البحريني عن ضربة إيران، قال عباس حينها أيضا إن: "أي شيء يصيب اسرائيل أو إيران حرام في شرع الله".

https://youtu.be/4QbM5fMPsq8

الشعب الفلسطيني يرفض الخيانة في البحرين كما رفضها من عباس على الدوام، ويرفض الاستسلام أو التراجع عن خوضع كل الصعاب لاسترداد حقه وأرضه، ومقدسات الإسلام والمسلمين.