09:04 am 1 يوليو 2019

فساد انتهاكات السلطة أهم الأخبار

الإجرام الأمريكي يتمادى.. فريدمان يشارك في حفر نفق بالقدس

الإجرام الأمريكي يتمادى.. فريدمان يشارك في حفر نفق بالقدس
افتتحت سلطات الاحتلال الصهيوني صباح اليوم الأحد نفقًا استيطانيًا أسفل حي وادي حلوة ببلدة سلوان بالقدس المحتلة، بمشاركة السفير الأمريكي دافيد فريدمان، ومبعوث البيت الأبيض للشرق الأوسط جيسون غرينبلت.

 

وقامت بجمعية إلعاد الاستيطانية بافتتاح الشق الأول من نفق "طريق الحجاج" بطول 350 مترا، وسيستمر الحفر لاستكماله مدة عام وصولا لساحة باب المغاربة، حيث تزعم أن الجمعية أن النفق جزء من مسار الحجاج إلى الهيكل الثاني، على حد ادعائها.

 

وبثت وسائل إعلام عبرية صورا للافتتاح تظهر السفير فريدمان وهو يدهم بمعول حائطا داخل النفق.

 

المشاركة الأمريكية في الاستيطان الصهيوني في القدس المحتلة، هي سلوك وقح يتجاوز كل الأعراف الدبلوماسية وأقل ما يوصف به أنه فعل إجرامي يؤكد الموقف الأمريكي المتطابق كليا مع الاحتلال، كما قال عضو المكتب السياسي لحماس ورئيس مكتب العلاقات الوطنية فيها حسام بدران.

 

وحمل الأطراف التي شاركت في مؤتمر البحرين مسؤولية الاستخفاف الذي تتعامل فيه الإدارة الأمريكية وسفيرها مع مدينة القدس ومقدساتها، مشددا على أن هذه السابقة الخطيرة بمشاركة سفير أمريكي في تهويد المقدسات تتطلب موقفا عربيا وإسلاميا وفلسطينيا حازما.



ووجه بدران رسالة لفريدمان قال فيها إن مدينة القدس وتاريخها وهويتها أكبر من أن تغيره كل الوعود والاعترافات، وإننا اليوم أمام مشهد البطولة الذي تخوضه أحياء القدس وخاصة بلدة العيساوية التي نحيي أهلها على تصديهم للاحتلال.

 

يشار إلى أن النفق الجديد بعرض 7 أمتار، وهو واحد من شبكة متشعبة تتمدد أسفل وادي حلوة بعدة اتجاهات تبدأ من منطقة العين مرورًا بشارع الحي الرئيس باتجاه "مشروع كيدم الاستيطاني/ ساحة باب المغاربة" والبؤرة الاستيطانية "مدينة داود" وصولًا إلى ساحة البراق السور الغربي للمسجد الأقصى.

 

وأدت أعمال الحفر الاستيطانية المتواصلة منذ 13 عاما لانهيارات عديدة في منازل المقدسيين وتصدعات في الشارع الرئيس ومسجد وروضة الحي، وألحقت أضرارا مختلفة بنحو 80 منزلا، وكنيسة للروم الأرثوذكس.

مواضيع ذات صلة