15:01 pm 18 يوليو 2019

الصوت العالي الأخبار تقارير خاصة أهم الأخبار

فتح تتحالف مع جزار صبرا وشتايلا ضد اللاجئين الفلسطينيين في لبنان !

فتح تتحالف مع جزار صبرا وشتايلا ضد اللاجئين الفلسطينيين في لبنان !
بعد لقاءاته المشبوهة في لبنان قبل أسبوعين، عاد عضو تنفيذية منظمة التحرير واللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد بتصريحات غريبة تعليقا على الهجمة الشرسة على عمل اللاجئين الفلسطينيين في لبنان.

 

وفي لقاء مستنكر، التقى عزام الأحمد في 5 يوليو الجاري مع سمير جعجع رئيس حزب القوات اللبنانية، الذي شارك في ارتكاب مجازر صبرا وشاتيلا.

 

لتخرج نتائج اللقاء عبر ممثل الحزب اللبناني في الحكومة وزير العمل كميل أبو سليمان وذلك بفتح جبهة شرسة ضد عمالة اللاجئين الفلسطينيين الذي يدعي عزام الأحمد تمثيلهم !.

 

وبعد نضال واعتصامات فلسطينية وتدخلات عديدة، اتخذت الحكومة اللبنانية خطوة إلى الوراء، ليخرج عزام الأحمد قائلا: لا ينبغي أن تحدث أزمة مع الأخوة اللبنانيين، حتى وإن كان هناك خلاف حول موضوع معين يجب ان يحل بالحوار !.

 

واعتاد اللاجئون الفلسطينيون على اشتداد الأزمات وتصاعد أزمات جديدة عقب كل زيارة لعزام الأحمد إلى لبنان، ما يزيد الوضع بؤسا ويزيد الشرخ تعمقا.

 

وزاد الأحمد قائلا: إن "من حق لبنان أن يطبق قانون العمل الخاص به ونحن ضيوف في لبنان وتحت سقف القانون اللبناني وعلينا معالجة المشكلة الأخيرة بالحوار، وأطمئن الجميع وأقول لأهلنا في المخيمات الفلسطينية من حقكم أن تحتجوا وأن تشعروا بالغضب والخوف على لقمة العيش، ولكن سنصل الى حل بالحوار ولن يلحق الضرر بأي فلسطيني".

 

وفي تناغم مع موقف الأحمد، برر سمير جعجع الهجمة على اللاجئين الفلسطينيين معتبرا أنها ليست نتاج قرارات وزير العمل الذي يمثل حزبه في حكومة الحريري.

 

وزعم جعجع أن وزير العمل أخذ "في الاعتبار ما يتعلق بالعمال وأرباب العمل الفلسطينيين القوانين الخاصة بهم في لبنان، وأعطاهم كل التسهيلات الممكنة التي يسمح بها القانون"، مع العلم أن القانون اللبناني اشكالي ومرفوض إلى حد بعيد بسبب ظلمه الكبير للاجئين الفلسطينيين.

 

واصطف جعجع إلى جانب حليفه الجديد حركة فتح، وشكر في بيان صحفي "السلطة الفلسطينية وبشكل خاص الرئيس محود عباس على موقفه المشرف" !!.