06:34 am 21 يوليو 2019

الأخبار تقارير خاصة انتهاكات السلطة أهم الأخبار

أحرار يكسرون حاجز الصمت.. وقفة تضامنية مع المعتقلة آلاء بشير

أحرار يكسرون حاجز الصمت.. وقفة تضامنية مع المعتقلة آلاء بشير
شارك نشطاء وحقوقيين ومتضامنين في وقفة احتجاجية على استمرار اعتقال أجهزة أمن السلطة الفلسطينية للفتاة آلاء بشير (23 عاما) لأكثر من شهرين، أضربت خلالهم لفترة عن الطعام.

 

وخلال الوقفة التضامنية على دوار المناورة وسط رام الله عصر السبت، قالت والدة المعتقلة "افتقدناها يوم النتائج وضاعت فرحتنا بنجاح اخوها، وقد اتصلت بي وانا في الطريق وقالت لي: متى بدكم تطلعوني !".

 

ورغم أن آلاء معتقلة منذ بداية شهر رمضان، وافرج عنها ليومين، إلا أن جهاز الأمن الوقائي لم يسمح لوالدتها بزيارتها إلا مرة واحدة، هي يوم الأربعاء الماضي، أو حتى ادخال طعام وملابس لها.

https://www.facebook.com/mohammad.ateeq/videos/10215031421966974/

.من جهته قال المهندس وصفي قبها القيادي بحركة حماس: إنه كان من الاولى ان تقوم اجهزة امن السلطة بحماية الشعب لا انتقوم باختطاف الحرائر.

 

وأضاف "نقف اليوم تضامنا مع آلاء التي أضربت عن الطعام 10 أيام من أجل انتزاع حريتها ليس من سجون الاحتلال بل من سجون بني الجلدة، من سجون سلطة كان الأولى بها أن توفر الأمن والحماية لشعبها، ولكنها أبت إلا أن تعتقل الحرائر، والماجدات".

 

وشدد وزير الأسرى السابق على أن الاعتقال السياسي مرفوض جملة وتفصيلا، قانونا وعرفا، فكيف عندما يمس الحرائر.

 

وقال: الاعتقال السياسي يرفض الشارع الفلسطيني، وأدانه المجلس المركزي، عندما طالب بوقف التنسيق الأمني".

 

وعن ظروف اعتقال آلاء بشير، قال محامي الدفاع الناشط الحقوقي مهند كراجه إن ظروف احتجازها كانت الاسوء خلال اضرابها عن الطعام ووجودها في زنزانة صغيرة اليوم تم نقلها الى سجن النساء مع معتقلات جنائيات في جنين، وهذا ايضا تجاوز كونها معتقلة سياسية.



ولفت إلى كذب الأمن الوقائي على المعتقلة، حيث وعدها بالإفراج عنها عند فك اضرابها عن الطعام، ولم ينفذ وعده.

 

وقبيل بدء الوقفة التضامنية، وأثناء نقل البوستات واللافتات إلى مكان الاحتجاج، قام عناصر من الأجهزة الأمنية باستخدام سيارة مدنية، بمصادرة اللافتات قبيل وصولها إلى دوار المنارة.