09:11 am 8 أغسطس 2019

الأخبار انتهاكات السلطة أهم الأخبار

على خلفية طبيب قلقيلية.. كيلة تهدد الأطباء المضربين

على خلفية طبيب قلقيلية.. كيلة تهدد الأطباء المضربين
هددت وزيرة الصحة في حكومة اشتية الأطباء المضربين عن العمل بإجراءات عقابية إذا واصلوا الإضراب بعد قرار محكمة العدل العليا في رام الله بإنهاء الاضراب.

ودعت وزيرة الصحة مي الكيلة نقابة الأطباء للالتزام بقرار المحكمة، قائلة إن "عدم الالتزام بقرار المحكمة رقم (189/2019) الصادر الأربعاء، والقاضي بوقف الإضراب المتخذ من قبل نقابة الأطباء، سيتبعه إجراءات إدارية بحق غير الملتزمين وفق قانون الخدمة المدنية".

وجاء قرار المحكمة بعد يوم من إعلان نقابة الأطباء في الضفة الإضراب في جميع مرافق الوزارة حتى إشعار آخر بسبب "اعتقال أحد الأطباء في قلقيلية"، والذي بدورها بررته النيابة العامة في بيان صحفي شمل تعمد تشويه سمعة الطبيب بالقول إن احتجازه بناء على شكوى من مواطنة تتهمه بالتحرش الجنسي بها أثناء مراجعتها المشفي.

ورأى نشطاء حقوقيون أنه لا يمكن الوثوق في بيانات النيابة العامة ونزاهة قرار المحكمة العليا، بسبب سوابق عديدة في هذا الإطار.

https://www.facebook.com/yasinizz/posts/502574163825143

وقال الناشط الحقوقي مهند كراجة إنه في الوقت الذي نحن فيه امس الحاجة إلى نفاذ القانون وتطبيقه، في الوقت الذي نحتاج فيه قضاء مستقل خالي من تسلط السلطة التنفيذية وخالي من الفساد والمحسوبية.

وبشأن بيان النيابة العامة ردا على بيان نقابة الأطباء، قال كراجة إن "مقام النيابة العامة خصم شريف لنقابة الأطباء في قضية الدكتور الموقوف (الظنين) ولم يصدر اي قرار قطعي بات يدين الدكتور بقيامه بالتحرش، وان الدكتور يبقى بريئا مالم يتم ادانته بقرار بات قطعي وفي حال ثبت عليه الفعل بقرار قطعي وبدليل قاطع تقرره محكمة اخر درجة انا وكل المواطنين ندعوا لأنزال أقصى العقوبات ضده".

وأضاف كراجة أنه في قضايا سابقة تابعناها ومنها قضية (الشهيد باسل الأعرج، وسهى جبارة و الاء بشير و...) كنا نقول اننا نعتمد مبدأ (العدالة نصف الحقيقة)، النيابة العامة التي نحترمها ونقف معها وندعوا لها بالتوفيق والصواب، هي التي تقوم يوميا بتوقيف أشخاص سياسيين تم الإفراج عنهم قبل يوم لكن الجهاز الأمني لم ينفذ قرار الإفراج.