10:42 am 31 أغسطس 2019

الأخبار انتهاكات السلطة أهم الأخبار

فتح عباس تشجع احياء مشروع روابط القرى !

فتح عباس تشجع احياء مشروع روابط القرى !
بعد أن حارب ياسر عرفات مشروع روابط القرى الذي رفضه الكل الفلسطيني في سبعينات القرن الماضي، يقوم محمود عباس القائد العام لحركة فتح اليوم بتشجيع ذات المشروع بالصمت وغض الطرف عن المشاركين فيه وتشجيع بعض اللقاء التي تمثل أحد أهداف المشروع القديم الجديد، بايجاد قيادة بديلة تشرع التعاون مع قوات الاحتلال.
وتكثفت الشواهد مؤخرا، بين مشاركة المستوطنين في حفلات قيادات فتح، واستقبالهم بالولائم، واجراء اللقاءات معهم من قبل مجالس بلدية تديرها فتح بالضفة للغربية بكل اريحية.
وفي السياق، أعلنت اللجنة المحلية في مستوطنة "تسور هداسا" عن لقاء جمعها مؤخرًا ببعض من وصفتهم "وجهاء قرية وادي فوكين المجاورة"، مضيفة أن اللقاء جرى داخل القرية الواقعة جنوب بيت لحم السبت الماضي.
ووصفت اللجنة المحلية للمستوطنة اللقاء بالجيد، معتبرةً أن العلاقة مع القرية الفلسطينية المجاورة مهمة للطرفين، زاعمة أن هناك "رغبات مشتركة لدى الجانبين".
وعرضت اللجنة وفق قولها، على المشاركين من قرية وادي فوكين المشاكل التي يعاني منها المستوطنون بسبب قريتهم، من بينها الاعتراض على الصوت العالي للمؤذنين في مساجد القرية !!.

ووفق ما ذكر المستوطنون، فقد طالب المشاركون من القرية خلال اللقاء بمحاولة تحسين البنى التحتية للقرية، وسُبل التعاون مع المستوطنة المجاورة لزيادة التجارة بينهما، إضافة إلى مواضيع أخرى.
وتقوم أجهزة أمن السلطة بتوفير الحماية لتحركات المستوطنين لمثل هذه اللقاءات بالضفة.
كما بررت فتح عدة مرات مشاركة مسؤولي بلديات محسوبين عليها في مثل هذه اللقاءات.
ويظهر عباس استقباله المستوطنين بحفاوة بالغة، ما يشجع على احياء التطبيع ومشروع روابط القرى.

مواضيع ذات صلة