05:34 am 14 سبتمبر 2019

الأخبار انتهاكات السلطة أهم الأخبار

الوقائي يعتقل صحفيا في نابلس

الوقائي يعتقل صحفيا في نابلس
اعتقل جهاز الأمن الوقائي الصحفي مجاهد عبد الله قط من مادما بنابلس شمالي الضفة الغربية منذ أربعة أيام.

وينشط الصحفي قط في نقل أخبار قرية مادما ونابلس بشكل عام، وخاصة انتهاكات الاحتلال الصهيوني ومستوطنيه، كما يعمل صحفيا في شبكة قدس الإخبارية، وعمل سابقا لدى وكالة وطن للأنباء وإذاعة صوت النجاح.

ولا يكاد يمر وقت قصير حتى تعتقل الأجهزة الأمنية للسلطة الفلسطينية أحد الصحفيين على خلفية حرية الرأي والتعبير وعمله الصحفي.

https://www.facebook.com/mojahedpressqot/posts/2228343860790490

وتمتد سياسة تكميم الافواه والاعتقالات على خلفية سياسية للصحفيين منذ بداية إقامة السلطة، لكنها زادت بشكل كبير خلال سنوات حكم محمود عباس، وخاصة مع بلوغ التنسيق الأمني ذروته.

وفيما تواصل الأجهزة الأمنية اعتقالاتها السياسية والتنسيق مع قوات الاحتلال، يواصل رئيس الحكومة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمد اشتية الادعاء بأنه سيحافظ على حرية الرأي والتعبير وعدم اعتقال أي صحفي أو مواطن على هذا السبب.

وقال اشتية بعد تسلمه الحكومة من سلفه رامي الحمد الله إنه لن يتم اعتقال أي صحفي بسبب عمله، فيما أكد ذلك وكرره الناطق باسم حكومته إبراهيم ملحم. ولم يمض على هذه التصريحات سوى أيام حتى اعتقل الامن الوقائي الطالب في كلية الإعلام والصحفي خليل ذويب، ومن بعده عدد من الصحفيين، حتى تم اعتقال قط مؤخرا.

وقال ملحم حينها إن "توجهات اشتية ورؤيته المتعلقة بالحريات وأهمها حريات الرأي والتعبير وحرية العمل الصحفي والإعلامي، واضحة ومعروفة لدى الجميع، وهناك تعليمات واضحة بهذا الشأن، ونحن نكفل حرية الإعلام للمعارضين قبل المؤيدين".

وأضاف ملحم "الحكومة تنظر إلى الإعلام الحر كمحدد لها ومشرف، والإعلام يفقد تأثيره عندما يخسر حريته، والحرية حق مشروع ومكفول بالقوانين تمارسه الصحافة كسلطة رابعة وفق القواعد المهنية".