19:15 pm 14 سبتمبر 2019

الأخبار انتهاكات السلطة أهم الأخبار

مخابرات السلطة تطلق النار على نشطاء مجلس طلبة بيرزيت وتختطفهم

مخابرات السلطة تطلق النار على نشطاء مجلس طلبة بيرزيت وتختطفهم
أطلق مسلحون من جهاز المخابرات العامة النار على نشطاء من الكتلة الإسلامية في جامعة بيرزيت برام الله الليلة، قبل أن يختطفوهم على خلفية نشطاهم الطلابي.

وذكرت الكتلة الإسلامية أن جهاز المخابرات الفلسطيني قام اطلاق النار وملاحقة كل من: عبد الرحمن علوي منسق الكتلة الإسلامية، ومحمد حسن سكرتير اللجنة المالية، ومالك ثوابتة سكرتير لجنة الكافتيريات، والطالب عدي الخطيب.

وقالت الكتلة على صفحتها بفيسبوك: في آخر اتصال هاتفي معهم ابلغوا بانهم ملاحقين من قبل الأجهزة الأمنية "الفلسطينية" ويتم إطلاق النار باتجاههم، مطالبة إدارة الجامعة والمؤسسات الحقوقية وكل حر ووطني بالتدخل العاجل لمعرفة مصيرهم.

وحملت الكتلة الإسلامية الذراع الطلابية لحركة حماس الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة المسؤولية الكاملة عن سلامة هؤلاء الطلبة.


وكانت الكتلة ذكرت في وقت سابق أن المخابرات العامة اقتحمت سكن سكرتير لجنة الكفتيريات مالك ثوابته وصادرت كتب حملة اقمار الوفاء التي كان من المقرر ان تنطلق يوم الاثنين القادم.
يشار إلى أن نشطاء مجلس الطلاب والكتلة الإسلامية في جامعة بيرزيت تعرضوا للعديد من الاعتقالات عند الاحتلال وأجهزة أمن السلطة على ذات الخلفية.

https://www.facebook.com/KotlaBzu2019/posts/120232072689997?__xts__[0]=68.ARDRQRMe1lrQVnQl7cro0_Blhv5nwLR5mqIQpUlWz2LxLVarKgbrsWNvdniLu7Treg_IWXK1JD8rCfdI88wq4wKcGY1pLD1mCGOEvuyqluWhJLUiZpik7DgSeFGI6Uf98iYigRjlyqyHXEkVnE4peeyOV1qZ9zxSZGhvygynPoc9Ucy7zi-vMhYdxwpuh9Lrv39HdWMd0ZmAhJQEM1NrUkgXIp7IprpmYKr3N9JUfEG3MsroII-MqszQjNIO7C-rbIXQ1O1Cyg9nJHIU4GVpYHd6mcQlO7qmmPxqQ16M7lndP1ZGWgK8DDrMkCcv_WGNFqWqL-lct_ZfLyoUuM4faTU&__tn__=-R

وفي 7 يناير الماضي، اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني كل من: معاذ عابد منسق الكتلة الإسلامية، وبراء عاصي سكرتير لجنة العلاقات العامة، ومحمد نخلة سكرتير اللجنة المالية، وأسامة الفاخوري رئيس مجلس الطلبة السابق.

لم يكن وقع الخبر سهلاً ابداً.. يؤلمك غياب هذه الشعلات الطلابية المميزة عن ساحات الجامعة، خاصة أنها كانت فترة أزمة مالية بداية الفصل الصيفي، الأمر الذي يتطلب وجودهم لمساعدة الطلبة.. ولكن يبقى الاحتلال احتلالاً..

وذكرت الطالبة في بيرزيت شذى ماجد حسن أن اعتقال السلطة لنشطاء العمل الطلابي يذكر باعتقال الاحتلال لهم من قبل، مع اقتراب معرض الكتلة الإسلامية واستمرار الازمة المالية.

ويبقى السؤال على مدار السنوات يتكرر: "هل خدمة الطالب جريمة يُحاسب عليها؟".. يا هؤلاء مالكم كيف تحكمون؟ هل مثل محمد وعبد الرحمن ومالك وعدي يُطلق عليهم النيران!!، اسألوا عنهم ممرات الجامعة وأروقتها وممرات التسجيل والعمادة، اسألوا عنهم طلبة جامعة بيرزيت وسيجيبوكم ماذا يستحقون فعلاً..