08:46 am 15 سبتمبر 2019

الأخبار أهم الأخبار

طمليه يتحدى عباس بصورته مع دحلان

طمليه يتحدى عباس بصورته مع دحلان
رغم الحرب الشعواء والشرسة التي شنها محمود عباس على غريمه في حركة فتح محمد دحلان منذ عام 2012 إلا أنه لم يستطع منع قادة في فتح من التغني بدحلان ونشر صوره معهم في رام الله التي يعتبرها عباس ثكنته الخاصة.

محمود عباس الذي سيطر لسنوات على قيادة حركة فتح والسلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير الفلسطينية، بالحديد والنار، تراخت قبضته كثيرا، وانشغل أكثر بتنظيم جدول تناول الدواء والعلاج.

ومع مرور الأيام، تزداد حمى معركة خلافة عباس بين عدد من أقطاب فتح يتسلح كل طرف منهم بعلاقته الخارجية مع المخابرات العربية والدولية وخاصة إسرائيل وأمريكا.

ويسعى دحلان لزيادة حصته داخل فتح والسلطة الفلسطينية، كما يسعى لذلك أمين سر اللجنة المركزية جبريل الرجوب، ومثله اللواء ماجد فرج رئيس جهاز المخابرات العامة، وأطراف أخرى.

وعلى صفحته في الفيسبوك، نشر النائب في المجلس التشريعي جهاد طمليه رئيس نادي الأمعري الرياضي صورته مع دحلان وسمير المشهراوي أحد مساعديه والقيادي في تياره الإصلاحي.

وكتب طميله مع الصورة عبارة تشي جيڤارا: "إن الحياه كلمة وموقف، الجبناء لا يكتبون التاريخ، التاريخ يكتبه من عشق الوطن وقاد ثورة الحق وأحب الفقراء".

وسعى المحيطون بعباس لإحباط تمدد دحلان في بعض هيئات واذرع السلطة في الضفة وما تبقى منها في غزة، وأشاروا على عباس بحل هيئة شؤون العشائر في قطاع غزة والتي يرأسها المختار أبو سلمان المغني، بحجة علاقته مع دحلان.

ورد تيار دحلان في بيان صحفي بإدانة حل الهيئة واعتبار قرار عباس بهذه الخصوص منعدم الأثر و"بمثابة دعوة مفتوحة لتعزيز الفتنة بين أهلنا في القطاع المحاصر، ويؤكد بأن شرعية الهيئة لا تأتي إلا من الجمهور الفلسطيني الذي يثق بها وبالقامات المحترمة التي تقف على رأسها".

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=2485025524914543&set=a.476249602458822&type=3&theater