07:20 am 12 أكتوبر 2019

الأخبار فساد أهم الأخبار

بيان مرتبك لوزارة الصحة عن وفاة طالبة بجامعة بيرزيت

بيان مرتبك لوزارة الصحة عن وفاة طالبة بجامعة بيرزيت
أصدرت وزارة الصحة الفلسطينية بيانا صحفيا تدافع عن نفسها إثر اتهامها بالتسبب في وفاة الطالبة في جامعة بيرزيت مرح هاني العيساوي (19 عاما) من حي العيساوية بالقدس المحتلة.

وأرادت الوزارة نفي استخدام ابرة غير معقمة في عملية سحب الدم خلال تبرع المرحومة ضمن حملة تبرع بالدم أقيمت داخل الجامعة مؤخرا، ما تسبب حسب ما تداول المواطنون بإصابتها بفيروس أدى لوفاتها لاحقا.

قالت الوزارة إن المرحومة كانت قد تبرعت بالدم في جامعة بيرزيت أثناء حملة للتبرع قام بها بنك الدم المركزي في 17/9/2019، بعد ذلك جرى نقل المرحومة إلى مستشفى هداسا الإسرائيلي، وقد شخصت بإصابتها بفايروس غير معروف.

وتابعت الوزارة: بعد عمليات التبرع بالدم، نقوم بإجراء فحوصات على الوحدات المتبرع بها، للتأكد من سلامتها وخلوها من أمراض الكبد الوبائي والإيدز ومرض السفلس، إضافة إلى فحص متخصص آخر للكشف عن الأجسام المضادة الغريبة، حيث كانت الوحدة المتبرع بها من قبل المرحومة سليمة من ناحية فايروس الكبد الوبائي من نوع B و C، إضافة إلى مرض السفلس والإيدز، إلا أن شقيق المرحومة، اتصل ببنك الدم المركزي أثناء العمل على فحص الوحدات المتبرع بها في تلك الحملة من وجود الأجسام المضادة الغريبة، وطلب إتلاف وحدة الدم الخاصة بشقيقته، بسبب تشخيصها بإصابتها بالفايروس، حيث قام بنك الدم المركزي بإجراء فحص متخصص آخر على وحدة الدم المتبرع بها من قبل المرحومة، وتبين وجود أجسام مضادة غريبة فيها.

وقالت الوزارة إنه لو لم نبلّغ من قبل الأهل لتم اكتشاف أن هناك خللا ما من خلال الفحص الأخير، وفي هذه الحالة تتلف الوحدة ويتم التواصل مع المتبرع وإبلاغه بالحالة، لافتة إلى أن ذوي المرحومة أكدوا أنها كانت تعاني من أعراض هذا الفايروس قبل تبرعها بالدم.

الوزارة التي أرادت الدفاع عن سلامة عملية نقل الدم، وقعت في إشكالية التأكيد من صحة الدم المتبرع به، وخلوه من أي أمراض، بتأكيدها أنها قامت بتحليل دم متخصص ليتبين لها وجود أجسام مضادة غريبة !.

ويظهر هنا أنه لولا اتصال شقيق المرحومة، وفق بيان وزارة الصحة، لكان من الممكن تخزين الوحدة، ثم إعطائها لمريض لاحقا، ليتسبب ذلك بوفاته.

وأكدت الوزارة نفس المشكلة في تصريحات الناطق باسمها أسامة النجار، والذي قال إن “تم إضافة فحص جديد لها بناء على اتصال من اخيها الذي أكد أنها شُخصت بوجود فايروس غير معروف في مستشفى “هداسا”، بحيث لا يمكن التبرع بالدم في بنك الدم المركزي، فأضفنا فحص للتأكد من عدم وجود أجسام مضادة غريبة في وحدة الدم، وعندما تم عمل هذا الفحص تبين وجود اجسام غريبة بما يؤكد كلام اخيها المسؤول”.

وأشار النجار إلى أنه تم اتلاف وحدة الدم بعد ذلك.

https://www.facebook.com/mohps/photos/a.269235766535642/2355631107896087/?type=3&theater