12:30 pm 25 مايو 2018

الأخبار

لماذا غاب تلفزيون فلسطين عن تغطية استقبال صحفيي السنابل المفرج عنهم ؟؟

لماذا غاب تلفزيون فلسطين عن تغطية استقبال صحفيي السنابل المفرج عنهم ؟؟
 

 

الخليل/ دورا

أفاد شهود عيان رافقوا مسيرة الإفراج عن صحفيي إذاعة السنابل من حاجز الظاهرية حتى منازلهم أن تلفزيون فلسطين تعامل بإهمال كبير مع حدث الإفراج عن الصحفيين الأربعة رغم الاهتمام اللافت من المؤسسات الإعلامية المحلية والدولية مع القضية التي استمرت نحو 22 شهراً.

 

شهود العيان أفادوا أن طاقم تلفزيون فلسطين لم يحضر لتصوير مشاهد الاستقبال الشعبي والنخبوي للصحفيين المفرج عنهم على حاجز الظاهرية، واكتفى بتوثيق مشاهد قليلة جدأ من وصول محرر صحفي واحد فقط لمنزله من بين الصحفيين الأربعة.

 

واعتبر عدد من الصحفيين سلوك تلفزيون فلسطين في قضية الصحفيين الأربعة بغير المهني، متهمين التلفزيون بالانتقائية  في التعامل مع قضايا الأسرى والمحررين، وقضايا الصحفيين على وجه الخصوص، ودعوا الصحفيين إلى مراجعة سياسات التلفزيون وضرورة تبني سياسة وطنية كونه تلفزيون يمثل الشعب الفلسطيني.

 

وأفرجت سلطات الاحتلال اليوم الجمعة، عن أربعة صحفيين من إذاعة السنابل بالخليل، وهم: منتصر نصار، نضال عمرو، وأحمد الدراويش، وحامد النمورة بعد اعتقال دام 22 شهرا، بحجة التحريض على مقاومة الاحتلال.

وتجمهر المئات من المواطنين والصحفيين وأهالي المختطفين على حاجز الظاهرية جنوب الخليل، لإستقبالهم، ووثقت كاميرات الصحفيين مشاهد مؤثرة للقاء الصحفيين مع عوائهم على بوابة السجن.

وقد شارك في الاسقبال بالإضافة لعوائل المعتقلين حشد من العاملين في إذاعة السنابل وعموم الصحفيين، بينما غابت عن مراسم الاستقبال نقابة الصحفيينن، كما نظمت فعاليات في دورا لاستقبال للمعتقلين الأربعة وسط حضور من وجهاء المنطقة وممثلين عن الفصائل الفلسطينية والنواب.

وأغلقت سلطات الاحتلال الإذاعة منذ عامين وصادرت معدات وأجهزة البث، واعتقلت كافة طاقم إذاعة السنابل، ونددت في حينها مؤسسات حقوقية بحادث الاعتقال والإغلاق مبينة أن الاحتلال حاكم الصحفيين على مهنتهم وحق الصحافة بنقل الحدث من خلال الإذاعة والتي كفلتها القوانين الدولية والشرائع الدولية وحقوق الإنسان.