09:42 am 16 نوفمبر 2019

الصوت العالي أهم الأخبار

العزلة الفتحاوية

العزلة الفتحاوية
انتهى نهج الاقصاء والتفرد بحركة فتح إلى واقع غير مسبوق من العزلة على المستوى الفلسطيني الوطني، خاصة مع صعود محمود عباس لقيادة الحركة عقب استشهاد الرئيس ياسر عرفات.

وأصبح المنطق السائد في فتح لا يحتمل وقوف أحد قادتها بجانب قادة حماس والجهاد الإسلامي في مناسبة اجتماعية، ويعتبرون ذلك معيبا بحق حركة فتح !!.

https://shahed.info/?p=9163

ذات المنطق الذي يدفع الفتحاويين بتذكية أي خلاف بين الفصائل الأخرى، ليس لشيء سوى لشعور بالنقص والعزلة.

وبعد أن أعمل عباس سيف التفرد والفرقة في كل الهيئات التي يقودها من منظمة التحرير وحركة فتح والسلطة الفلسطينية وغيرها، مكتفيا بالدعم الإسرائيلي مقابل الخدمات الأمنية التي يقدمها لهم، لم يستطع عباس أن يحافظ على علاقة جيدة داخل فتح نفسها وليس مع الفصائل الأخرى.

ولم يكد أن يجري حادثا بسيطة في عزاء الشهيد بهاء أبو العطا بغزة، حتى انطلقت ألسن حركة فتح شامتة في حماس والجهاد معا، الأمر الذي لم يدم بعد لقاء قادة الحركتين بشكل سريع.

ليست حادثة أبو العطا أو ما جرى في العدوان الأخير على غزة إلا محطة جديدة تثبت أن فتح خسرت أي علاقة لها مع الفصائل، بل خسرت احترام جزء كبير من كوادرها الذين عايشوا مرحلة الانتفاضة والكفاح المسلح.

وعبر الناشط نزار العجوري عن الحالة الفتحاوية قائلا في تدوينة على فيسبوك:
حبايبنا في فتح
انتم فرحون جدا بما حصل للزهار في الشجاعية؟؟
فرحتكم لم تدم طويلا فالموقف انتهى بشكل مشرف للطرفين، وفرحكم المبالغ به وكأن الامر انجاز، يكشف عن شعوركم بالعزلة، أنتم تتمنون الدم أن يسيل بين الجهاد وحماس، ليس لأنكم تحبون الجهاد، بل لأنكم تكرهون كل شيئ يظهرعزلتكم، لقد خسرتم الجهاد منذ استهدفتم مناضليه، وخسرتم الشعبية، والديمقراطية، وتخسرون أنفسكم يوميا، أنتم اليوم لا تعرفون على وجه الدقة من هم الفتحاويون ومن يحق له الانتخاب في فتح.
أنتم تشعرون بالعزلة الكئيبة، تشعرون بأنكم ما عدتم تشبهوننا، ولا تنتمون إلينا لا ارضا ولا شعبا ، هذه الفجوة تظهرها عقليتكم الكيدية السطحية التي ما عادت تطاق، حاولتم أن ترقصوا في ذكرى عرفات، ولم تنجحوا فصوتكم أمام الصواريخ لا يساوي صفيرطفل سعيد بها، وفشلتم في الرقص في " سولافة" الاستقلال التي ما عادت تنطلي أكذوبتها على أحد، فأوجعتكم خصوركم وقررتم الرقص على دم الشهيد بهاء أبو العطا ؟؟؟
ارقصوا بعيدا يرحمكم التاريخ


كلمات مفتاحية: #محمود عباس #حركة فتح


مواضيع ذات صلة