08:04 am 19 نوفمبر 2019

الصوت العالي أهم الأخبار

الحمد الله,, خلصت خبزاته

الحمد الله,, خلصت خبزاته
طولكرم/

كان قديما يوجد مكان مشترك للناس لخبز الخبز، وكان يتصادق وجود أكثر من سيدة تريد خبز خبزاتها، وكل واحدة تحاول أن تحود النار لجهة خبزاتها، أوقرصتها، بالعامية.

وحينما يموت أحدهم، ولا يعود للحضور إلى مكان النار والخبز، يقال "فلان خلصت خبزاته، كناية عن الموت وأنه لن يعود ليقاسمنا النار.

وهكذا فقد "خلصت خبزات رامي الحمد الله" في الحياة السياسية، ويقوم الأخرون بتمليص ما كان يستحوذ عليه من النار على قرصه.

ولأجل هذه الاستحواذ، والذي تعهدت به قيادات كبيرة في حركة فتح، لا يكاد يمر يوم حتى يفقد الحمد الله بعضا من امتيازاته، وتكشف فيه قضية جديدة لفساده.

وان كان قيادات فتح تحاول كشف ما لا يضرها من قضايا فساد الحمد الله مثل قضية راتب مساعدته في جامعة النجاح المقدر ب13 ألف دينار أردني شهريا، لكن بعض القضايا التي تكشف تضر بهم، لأنهم استفادوا منها، مثل تعلية رواتب رئيس الحكومة والوزراء.

وسرت معلومات غير مؤكدة عن "سحب تفويض رامي الحمدالله من التوقيع على الشؤون الإدارية والمالية لجامعة ومستشفى النجاح بعد أن تبين راتب مساعدته".

وتقول المعلومات إنه سيتم تعيين مدير جديد للمستشفى، وتجريد رامي الحمد الله من بعض مسمياته.

وسرى بين الناس في طولكرم حيث يسكن الحمد الله أن الرجل قد "خلصت خبزاته".

كلمات مفتاحية: #رامي الحمد الله