06:57 am 20 نوفمبر 2019

الأخبار فساد انتهاكات السلطة أهم الأخبار

السفارات الفلسطينية في سبات عميق

السفارات الفلسطينية في سبات عميق
رام الله/

لم يسجل مقياس العمل الدبلوماسي أي اهتزاز أو نشاط لكل السفارات الفلسطينية في العالم بينما كان جيش الاحتلال يقتل عائلة كاملة في دير البلح وسط قطاع غزة من ثمانية أفراد معظمهم أطفال وسيدة، ويعترف بأن القتل تم بالخطأ.

في المقابل، تعمل السفارات الإسرائيلية بشكل جنوني لاختلاق القضايا التي تقلب الحق باطلا وتظهر الاحتلال بأنه المظلوم، كما قدمت قصة الطفل الذي احتفل بعيد ميلاده في بيت الدرج عندما كان يحتمي لحظة اطلاق صافرات الإنذار في مستوطنة سديروت قرب غزة.

وبينما لم يظهر أثر الجريمة البشعة في قتل عائلة السواركة كاملة، نجد أن قصة عيد ملاد الطفل الإسرائيلي وصلت الإعلام الدولي وحتى الهند.

ونشرت السفارات الإسرائيلية مقطع فيديو على توتير، وقامت السفارة الإسرائيلية في الهند بالتواصل مع الطفل الإسرائيلي وعرض ما حدث معه بشكل أكبر.

https://www.facebook.com/israa.hazem.3/posts/409885969915373

وعلقت سناء زكارنة مؤكدة أن "هذا هو الاعلام الصح الذي يجعل من الضحايا واصحاب القضية مجرمين، فالعالم القذر الذي يصدق اي رواية اسرائيلية من الناحية الانسانية لا يلام بقدر ما يلام اعلامنا في ايصال المعاناة الانسانية لاطفالنا فكل هذا العالم الفاشل تعاطف مع الطفل الاسرائيلي وتناسوا الطفلة البريئة ابنة الشهيد بهاء ابو العطا التي انتظرت والدها من اجل عيد ميلادها واستلام هديتها ولكن القدر كان اسرع اذ انتزع الفرحة من وجهها الملائكي".

وأضافت زكارنة "كفانا #غباء أين وزارة الخارجية الفلسطينية وسفاراتها حول العالم أين الإعلام وإيصال رسالة الطفولة اليتيمة. هل اقتصرت السفارات ع الرواتب والحوافز والمنح لهم ولابنائهم. ..أين معاناة الفلسطيني كل يوم من الحواجز والاعتقالات وسياسة الإهمال الطبي للأسرى وسرقة الآلاف الدونمات وقتل الأبرياء".



بدوره، رأى عقيد شرطة ضيف الله العزة أن العيب ليس بالسفير، بل العيب في رأس هرم الخارجية التي لا تولي أي اهتمام لمثل هذه القضايا وغيرها.