12:14 pm 20 نوفمبر 2019

الأخبار تقارير خاصة فساد انتهاكات السلطة أهم الأخبار

عائلة البرغوثي تتظاهر رفضا لظلم ابنها في قضية "فضيحة مكتب الحمد الله"

عائلة البرغوثي تتظاهر رفضا لظلم ابنها في قضية "فضيحة مكتب الحمد الله"
رام الله/

طالبت عائلة البرغوثي بالإفراج عن ابنها عز الدين البرغوثي وإعلان برائته من التهم المنسوب له بالمشاركة في قتل الشاب رائد الغروف (22 عاماً) في فندق الميلينيوم قبل عامين، فيما عرف حينها بفضيحة "مكتب رئيس الوزراء رامي الحمد الله".

ودعت العائلة منذ أيام للمشاركة في الوقفة التضامنية اليوم الأربعاء في دوار المنارة بمدينة رام الله وسط الضفة الغربية.

وهتف مئات المشاركين في الوقفة "نحن صناع القرار,, احنا رجال أبو عمار., براءة يا عز الدين.. وهيك قالت فلسطين.. ارحل ارحل يا براك.. رصاص الثورة وراك"، في إشارة لرئيس هيئة مكافحة الفساد أحمد براك.

ورددوا أيضا "يا مسؤولين البسكوت.. ليش تلموا البنادق.. مسؤولين وكذابين ما فيهم واحد صادق،، قتلتوا ولاد الناس وانتوا بوسط الفنادق".

https://www.facebook.com/QudsN/videos/1574508112673814/?__xts__[0]=68.ARDjZJECCVqodfq3Rr7DekaeS8Hfj74ZLq2-9G-dEVd3fvRwPdFzT9-HoetOYAqmoe4Ib5N3lPDcONS-0qVJE0GUmFrf1wDFLUk0lShg2L_HP2cxPspQQjuXya4Ex8URo2MPeqRRjzzptNZLneg1sO25rcaz1c6rFmgV8ptlQTyoo7_0RocixMNEih4gomF4eXGrOB6ItL9BWk3kdZMYY7pn7JFeLJMAftW7W1VAriooh-sUWlLzEdPQrQURB4ksUq8ZRkFQ8I8p0zGYiPVY_6IXkxEmI5xqPjOrVnlC8YfI6o4m42rO6AHzMo2NlgDDo0hph-HOBPoWOIneVsalZ-tTmVTOIYBsjXU&__tn__=-R

وشددت العائلة على رفض الظلم والفساد والتجني على حياة الناس ومستقبلهم والتغول "الذي تمارسه منظومة الفساد بحق أبناء شعبنا دون رادع من خلق او ضمير باغتصابها مؤسسات القانون والقضاء وتجييرها واستخدامها للتغطية والتستر على جرائمهم بكل أنواعها".

وأكدت أن الوقفة الاحتجاجية تهدف إلى لجم مشروع الفساد والافساد الذي ينخر جسد شعبنا وموارده ومقومات صموده وبقائه.

وشددت العائلة على أن جريمة قتل المرحوم الغروف ارتكبتها "عصابات الظلام والجريمة المنظمة من ذوي النفوذ المالي والسياسي والأمني للتستر على مرتكبي الجريمة والتغطية والتستر على فضائحهم وسلوكهم المشين".

وعن السلوك المشين والفضائح، كانت ترددت أنباء عن اكتشاف المرحوم الغروف فضائح جنسية تورط بها رئيس الوزراء أن ذاك رامي الحمد الله مع سكرتيرته في الفندق الذي يعمل فيه، واستطاع تصوريها فيديو.

وللتغطية على الفضيحة، قيل إن الحمد الله أمر بقتل الغروف الشاهد على القضية، وهو ما تم في 3 مارس 2017.

لكن مكتب الحمد الله رد حينها في بيان صحفي مؤكدا تعرض "رئيس الوزراء لعملية ابتزاز وتشويه تهدف إلى التشهير والتضليل وخلق حالة من البلبلة لدى الرأي العام الفلسطيني".

وقال مكتب الحمد الله إنه تم "توقيف 4 أشخاص مشتبه بهم للتحقيق في دوافعهم، ومن وراءهم ومن دفعهم إلى قتل الغروف؟"، مؤكّداً أنهم أدلوا جميعاً باعترافات كاملة أمام لجنة التحقيق، وسيُحالون إلى القضاء.

ومن بينه هؤلاء الأربعة الموقفين كان الشاب عز الدين البرغوثي، الذي ينفي التهمة وتشير عائلة إلى أن متنفذين هم وراء الجريمة.

https://www.facebook.com/kgmashail/posts/565835637496411