11:51 am 17 ديسمبر 2019

أهم الأخبار الأخبار تقارير خاصة فساد

وعود اشتية بلا رصيد !

وعود اشتية بلا رصيد !

رام الله

قال أمين سر حركة فتح في إقليم جنوب الخليل إياد ريان إن رئيس الحكومة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمد اشتية وعد بحل مشكلة الكهرباء في مخيم الفوار بشكل نهائي.

 

كما أكد اشتية خلال لقائه ريان بأن الجنوب له أولوية على سلم الحكومة من ناحية الوظائف والمشاريع التنموية، واعدا بزيارة قريبة جدا لتقديم مشاريع حيوية وتنموية لمدن جنوب الضفة وقراها.

وعود اشتية التي يوزعها بلا رصيد، تؤكد انتهاجه للكذب والخداع مع المواطنين، وقد سبق بحل مشكلة الكهرباء في بلعا بطولكرم قبل نهاية العام 2019، وها هو العام يلفظ أنفاسه دون أي بوادر لحل المشكلة، بل انها زادت ووصلت رام الله.

 

وبينما يعد اشتية بحل مشكلة الكهرباء بمخيم الفوار، لم يستطع ان يحل أو حتى يخفف تفاقم مشكلة قطع الكهرباء التي زادتها الشركة الإسرائيلية أمس، وأعلنت عن زيادة خطة القطع لمناطق القدس ورام الله وبيت لحم وأريحا، بما يمثل 25% من مساحة الضفة الغربية.

 

ولم يجب اشتية على تساؤلات جمعية حماية المستهلك التي جاءت في تصريحات رئيس الجمعية صلاح هنية أمس، وقال فيها: أين هي محطات تقوية التيار الكهربائي في محافظات الضفة الغربية، اين هي مشاريع توليد الكهرباء التي لم يعد يؤتى على ذكر محطة توليد الكهرباء في جنين التي أطلقت منذ عامين ونصف باحتفال بهيج، ومن يضمن لنا ان تزداد ساعات القطع ومن يضمن لنا سلامة الأجهزة الكهربائية.

 

وقالت رئيس الجمعية في رسالته لحكومة اشتية إنه لم يعد مقبولا أن تكون النسبة العظمى من المشتركين في الشركة هم من الدفع المسبق الذين لا يزودوا بالكهرباء دون دفع المبلغ مسبقا وبالتالي اين هو المنطق ان يقطع التيار الكهربائي عن هؤلاء، وكذلك الحال بالنسبة للملتزمين بالدفع بالفاتورة، ونحن نعلم حجم الضغوطات التي تمارس على الشركة من قبل الشركة القطرية، وفق تعبيره.

وأضاف هنية يجب ان تقف وزارة المالية وسلطة الطاقة والموارد الطبيعية أمام مسؤولياتها ولن يكون مقبولا أن نعتاد الحياة بدون كهرباء، ولن نقبل كممثلين للمستهلكين أن تصبح لدينا تجارة المولدات وندفع فاتورة الكهرباء وندفع فاتورة أخرى لمسؤول المولد، ولا يعقل أن يكون هذا حالنا بعد مضي سنوات على عمر السلطة الوطنية الفلسطينية.