12:07 pm 17 ديسمبر 2019

أهم الأخبار الأخبار انتهاكات السلطة فساد

السلطة ترفض الإقرار بفسادها

السلطة ترفض الإقرار بفسادها

رام الله:

رفضت السلطة الفلسطينية الإقرار بنتائج الاستطلاع الدولي الذي أكد فساد السلطة بشكل كبير، واحتلالها مراتب أولى في مؤشر الفساد بالدول العربية.

 

وهاجمت حكومة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمد اشتية نتائج استطلاع مؤشر الفساد الذي نشره ائتلاف أمان من أجل النزاهة والمساءلة، كما دافعت هيئة مكافحة الفساد التابعة للرئيس محمود عباس عن نفسها، معتبرة أن الفساد في غزة وليس في الضفة.

 

من جهتها، قالت رئيسة منظمة الشفافية الدولية: “أمرٌ مخيب للآمال أن نرى هجومًا من الحكومة الفلسطينية على ائتلاف أمان وهو أحد فروعنا بسبب نتائج مسح استقصائي علمي المنهجية للفساد، بدلاً من أن تتعامل مع النتائج بشكل بنّاء لتحسين حياة المواطنين.”

وبدلا من الاعتراف بوجود الفساد، الذي يراه الفلسطينيين أمرا شائعا في السلطة الفلسطينية، ذهبت هيئة مكافحة الفساد للتشكيك بنتائج تقرير منظمة الشفافية الدولية عن الفساد، معتبرة أنه استخدم استطلاعا انطباعيا، وأنه لا تعكس الواقع بشكل دقيق.
 

وقالت مدير عام الشؤون القانونية في هيئة مكافحة الفساد رشا عمارنة أن الاعتراض على ما تم تداوله بأن دولة فلسطين الثانية عربيا في انتشار الفساد، فهذا “لا ينسجم مع ما تضمنه التقرير لعدة أسباب أهمها؛ أنه لم يشمل كل الدول العربية، ولم يضع ترتيبا عربيا لجميع الدول، بل شمل 6 دول وبعض المؤشرات استخدمت في 3 دول فقط”.

 

مش مهم يكون عنا الفساد عام وطام اهم اشي ما يكون عنا ابتزاز جنسي ، يا حسرتي طبعا مع التأكيد على الاحترام لمؤسسة امان...

Posted by ‎فريد الاطرش‎ on Thursday, December 12, 2019

ورأت هيئة مكافحة الفساد أن نتائج التقرير الدولي لا تعكس الواقع بشكل دقيق “لأنه لو عكس الواقع للاحظنا ذلك بعدد الشكاوى المقدمة للمؤسسات وللهيئة، ونحن لم يصلنا شكاوى تعكس هذا الانطباع، وهذا يؤكد وجود فجوة ما بين الانطباع والواقع”.