08:29 am 23 ديسمبر 2019

أهم الأخبار الصوت العالي

ماذا جرى للاجهزة الامنية الفلسطينيية

ماذا جرى للاجهزة الامنية الفلسطينيية

كتب فايز السويطي/
في كل دول العالم الاجهزة الامنية والجيش هم السياج الواقي والدرع الحصين للوطن من الاعداء في الداخل والخارج .وهم حماة الديار والسلم الاهلي .فهل الاجهزة الامنية الفلسطينية تقوم بهذه المهام ؟ام انها اضحت الوكيل الامني للاحتلال وجعلته الارخص في العالم ؟ و قد يستفيد الاحتلال منها اكثر مما يستفيد الشعب الفلسطيني؟
1- الاجهزة الامنية ارتضت لنفسها ان يدربها مسؤول امني امريكي هو الجنرال دايتون وتركها بلا عقيدة امنية
2- الاجهزة الامنية تنسق امنيا مع الاحتلال وتعتبر التنسيق الامني مقدسا. وقد وفرت المليارات على الاحتلال بينما الاحتلال يبتز السلطة في اموال المقاصة ويخصم مايشاء
3- الاحتلال يدخل مناطق السلطة يعتقل ويقتل ويهدم ويصادر والاجهزة الأمنية تتفرج
4- الاحتلال يقتحم مناطق السلطة والاجهزة الأمنية تختبئ في مقراتها تنفيذا لاتفاق صفر- صفر .بينما الاحتلال نكث كل بنود اتفاقية اوسلو
5- الاحتلال يقتحم مناطق السلطة ويصادر الاموال من البنوك على مراى ومسمع الاجهزة الأمنية
6- الاحتلال يدخل بيت لحم للتطبيع مع جهاز الدفاع المدني والشعب يحتج ويرفض والاجهزة الامنية توفر الحماية للاسرائيليين
7- المستوطنون يعربدون في مناطق السلطة والأجهزة الأمنية تعيدهم الى أهلهم سالمين
8- عناصر الاجهزة الأمنية لا يستعملون السلاح الا في مناسبات الاعراس والانتخابات الداخليه لحركه فتح
9- الاجهزة الأمنية صادرت كل سلاح المقاومة في الضفة وتغض النظر عن سلاح روابط القرى والعملاء وبائعي المخدرات ومسربي الأراضي وفشلت في وقف تسريب الاراضي كما حصل في القدس
10- عناصر الاجهزة الامنية يحضرون افراح واعراس العملاء ويدعوهم في المناسبات الوطنيه للجلوس في الصف الأول
11- بالرغم من استنزاف الاجهزة الامنية ربع موازنة الدولة الا انهم عاجزون عن توفير الامن والسلم الاهلي للمواطن . ومشغولين في ملاحقة النخب والمفكرين والمعارضة واصحاب الاراء الحرة ومنع تنفيذ قرارات المحاكم بالافراج عن بعض المعتقلين السياسيين
12- الكثير من مدراء الاجهزة الأمنية اغتنوا واثروا بين عشيه وضحاها وجمعوا الملايين وفسدوا ولا يحاسبهم احد
عشرات الاسئلة التي تدور في ذهن وخلد المواطن و تحير العقل الفلسطيني ويعتصر المواطن الما وينزف دما بما حل بالاجهزه الامنية ودورها ومهامها وفقدانها هيبتها وكرامتها من خلال تقديم خدمه مجانية للاحتلال. بدل ان تكون شوكة في حلقه وتردع وتفشل مخططاته .
عناصر الاجهزة الأمنية كانوا من اشرس الفدائيين والمقاومين في العالم تحولوا فجاة الى وكيل امني للاحتلال !! اليس ذلك من عجائب الدنيا السبع ان لم تكن العجيبة الثامنة ؟؟؟؟!!!!

مواضيع ذات صلة