20:04 pm 29 ديسمبر 2019

أهم الأخبار تقارير خاصة انتهاكات السلطة تنسيق أمني

اغتيال أبو العطا تم بعمل مشترك بين مخابرات السلطة والاحتلال

الضفة الغربية/

كشف التحقيقات الأمنية في غزة عن دور مخابرات السلطة الفلسطينية المركزي في متابعة ورصد القيادي في المقاومة بهاء أبو العطا، ومساعدة الاحتلال الإسرائيلي في اغتياله وزوجته بتاريخ 12/11/2019.

 

وأوضحت التحقيقات أن مسؤول المحافظات الجنوبية (قطاع غزة) في جهاز المخابرات العامة العميد شعبان الغرباوي والمتواجد في رام الله، أدار خلية من الرصد والمتابعة الدقيقة للشهيد منذ عدة شهور، وحتى لحظات قبل اغتياله.

 

وعرضت اتصال هاتفي بين الغرباوي وضابط الشاباك الإسرائيلي "بيري" يبلغه فيه بخطة سرايا القدس الجناح العسكري للجهاد الإسلامي تنفيذ عملية خاطفة ضد اهداف الاحتلال، كما يبلغه بمعلومات حول الشهيد أبو العطا، والتي أرسل بعضها له في ملف من 70 ورقة.

 

العلاقة بين أجهزة امن السلطة وأجهزة الاحتلال الإسرائيلي معلنة وغير مخفية، ووصفها رئيس السلطة محمود عباس بأنها تنسيق أمني مقدس ولن يوقفه في أي حال من الأحوال.

 

وكل ما تسعى له السلطة هو تغليف هذه الخيانة الوطنية بمسمى أخف وهو "التنسيق الأمني".

 

وقد تمكن الاحتلال من السيطرة الكاملة على أجهزة أمن السلطة واستخدامها كذراع أمني له ضد الشعب الفلسطيني ومقاومته، ولتنفيذ الكثير من مخططاته وأهدافه في دول العالم.

 

ولكن المهمة الأكثر قربا وأهمية هي قيام الاحتلال بالسيطرة على الضفة الغربية عبر هذه الأجهزة الأمنية، تمهيدا لضمها للكيان الإسرائيلي، وضمان قمع دائم للشعب الفلسطيني ومقاومته.

 

إن الخيانة الوطنية التي تمارسها أجهزة السلطة الأمنية اليوم هي دورها الحقيقي الذي أراده لها الاحتلال في اتفاقية أوسلو، ولكنه لم يستطع تحقيقه بالشكل الكامل إلا بعد تولي محمود عباس للسلطة.