11:34 am 12 يناير 2020

أهم الأخبار الأخبار فساد

أهالي دورا يقررون الاعتصام حتى إنهاء مشكلة الكهرباء

أهالي دورا يقررون الاعتصام حتى إنهاء مشكلة الكهرباء

الخليل/

قرر أهالي مدينة دورا بالخليل جنوبي الضفة إقامة خيمة اعتصام أمام مقر البلدية، وذلك للمطالبة بحل مشكلة الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي، والتي أرقت المواطنين مؤخرا.

 

وجاء القرار في نهاية لقاء جماهيري عاصف أقيم السبت في مركز شهداء دورا الثقافي.

 

وتعاني مناطق عديدة في الضفة الغربية من أزمة انقطاع متكرر للتيار الكهربائي في ظل أجواء الشتاء الباردة، وشهدت مناطق في طولكرم وبيت لحم والخليل احتجاجات على استمرار الأزمة.

 

واتهم المواطنون الشركات التي تزود مدن الضفة بالفساد والترهل الإداري، مطالبين الحكومة بإيجاد حل سريع للأزمة، التي أثرت على طبيعة الحياة العامة، وأتلفت الأجهزة الكهربائية.

 
أهالي مدينة دورا يعلنون عن اقامة خيمة اعتصام للمطالبة بحل مشكلة الكهرباء قبل قليل خلال اللقاء الجماهيري في مركز دورا الثقافي

#شاهد: لقاء جماهيري من أهالي مدينة دورا في بالمركز الثقافي للبحث في مشكلة الكهرباء بالمدينة. وتوصيات بإقامة خيمة أعتصام أمام بلدية دورا للمطالبة برحيل شركة كهرباء الجنوب ومعالجة مشكلة انقطاع الكهرباء. تصوير عيسى أبوهاشم لشبكة دورا الإعلامية

Posted by ‎شبكة دورا الإعلامية‎ on Saturday, January 11, 2020

وخلال الاجتماع الشعبي في دورا، قال المواطنين إن بلدية دورا تعفي شركة الكهرباء من مسؤوليتها، ولفت آخرين لحالة من اللا إدارة في شركة كهرباء الجنوب، والتي تبرر الأزمة بأنها مشكلة أحمال.

 

ودعا بعض المواطنين لإعاد الكهرباء لمسؤولية البلدية بدلا من الشركات التي تجمع الأرباح الطائلة ولا تلبي احتياجات المواطنين الذين يدفعون ثمن الكهرباء بشكل مسبق (عدادات مسبقة الدفع).

وقال أحد المشاركين إن قرية مريش يوجد بها 600 اشتراك انهت المشكلة عبر الاشتراك مباشرة مع الشركة التي تغذي شركة كهرباء الجنوب، واستطاعت توفر أرباح من 60 إلى 70 ألف شيكل، بينما يوجد في دورا 750 اشتراكا ولا زالت تعاني.

 

وأضاف عضو مجلس بلدي الظاهرية خميس شمامرة أن أزمة الكهرباء المستمرة منذ سنوات، هي مشكلة الحكومة مع الشركات، يجب أن تجد الحكومة لها حلا، لافتا إلى أن المشكلة الأساسية هي داخل شركة الكهرباء، فللاسف شركة الكهرباء لم تعرض علينا تقاريرها المالية والإدارية، وهو امر طبيعي من حق المواطن قبل مجلس البلدية الاطلاع عليها، وهذا يدل على وجود مشاكل داخل شركة الكهرباء.

 

وكان رؤساء بلديات يطا ودورا والظاهرية قد عقدوا اجتماعا طارئا لبحث أزمة الكهرباء قبل أيام، خلص إلى تحميل شركة الكهرباء القطرية الإسرائيلية "ويأتي ذلك في سياق ممارسة الاحتلال لهواياته وإجراءاته القمعية التي تهدف إلى النيل من المواطن الفلسطيني وتضرب عميقاً العلاقة الوثيقة بين المواطن ومؤسساته الراعية بحجة عدم قدرتهم على تركيب محول بقدرة 50 ميجا وهذا مبرر عنصري."

 

وطالب رؤساء البلديات الحكومة برئاسة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمد اشتية بالتدخل الفوري لحل المشكلة.