08:22 am 28 يناير 2020

أهم الأخبار الصوت العالي

كيف نقول لا لصفقة القرن

كيف نقول لا لصفقة القرن

رام الله/

يستعد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لعقد مؤتمر صحفي في واشنطن لإعلان تفاصيل ما بات يعرف بصفقة القرن، وملخصها إعلان دعم وضع الاحتلال يده على ما تبقى بيد الفلسطينيين من الأرض والحقوق.

 

وفي هذه الأثناء حمي وطيس التصريحات والتلميحات والتسريبات المقصودة من السلطة الفلسطينية والفصائل، وجميعهم يؤكدون رفض الصفقة، لكنهم، وخاصة السلطة وحركة فتح التي بيدها زمام الشعب ورقبته، لم يقولوا كيف نقول "لا" للصفقة.

 

كلمة لا ليست حرفين يقالا، بل أفعال تطبق على أرض الواقع الميداني والسياسي، ومواقف حقيقية تدافع عن حقوق شعبنا الفلسطيني.

 

نقول لا لصفقة القرن، عندما نلغي أوسلوا وكل ما ترتب عليها من كوارث وطنية مهدت الطريق لنصبح لعبة في أيدي الطامحين للرئاسة في الكيان وأمريكا.

 

نقول لا لصفقة القرن، عندما نلقي خلافتنا الغبية وراء ظهورنا ونلتقي مع بعضنا البعض لنتوحد أمام عدونا.

 

نقول لا لصفقة القرن، عندما نوقف الخيانة الوطنية باسم التنسيق الأمني، ونمتنع عن مساعدة العدو في حماية المستوطنين وسرقة الأرض، وملاحقة أنفاس المقاومة والمقاومين.

 

نقول لا لصفقة القرن، عندما نطلق سراح شعبنا ليعبر بطريقته الإبداعية عن رفض الخطط الإسرائيلية الأمريكية لسلب حقوقه، وقد عودنا شعبنا على ابتكار أساليبه الخاصة في قول لا حقيقية.

 

نقول لا لصفقة القرن، عندما نحترم إرادة شعبنا في اختياراته الديمقراطية، ونسمح له بالتعبير عن حريته في انتخاب من يقوده إلى الحرية والاستقلال، ونواجه في سبيل ذلك الاحتلال إن أراد تعطيل ذلك.

 

يمكن قول لا فعلية بالكثير من المواقف والأفعال، التي لا تحتاج سوى إشارة بسيطة كالتي أطلقها الرئيس ياسر عرفات، وعجز من بعده على أن يفعل مثلها. ونحن اليوم لسنا بحاجة لانتظار مؤتمر ترمب نتنياهو، فلم يأتينا من جهتهم سوى الخراب والدمار والمواقف المعادي لشعبنا والعمل المستمر سعيا لتصفية قضيتنا الوطنية.

مواضيع ذات صلة