09:08 am 29 يناير 2020

أهم الأخبار الصوت العالي

يوم أسود يشهد على مرحلة عباس الكارثية

يوم أسود يشهد على مرحلة عباس الكارثية

القدس المحتلة/

نعم، عاشت فلسطين يوما أسودا مع إعلان أمريكا والكيان الإسرائيلي بغبضة وفرح تتويج سنوات من العمل على الأرض في التهويد والاستيطان والتدجين والعربدة، تحت غطاء عملية السلام والمفاوضات.

 

لقد كان إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ما تسمى بصفقة القرن، يوما أسود على شعبنا الفلسطيني.

 

انتهى مسار المفاوضات والسلام والتنازلات إلى نقطة جديدة من الحضيض، لا يجدر بها إلا إعلان محمود عباس الرحيل، والاعتذار لشعبنا عن فشله، وفساد مساره الذي أضاع الحقوق وقسم الشعب، ووضعه في أضعف حالاته.

 

إن الخريطة الهلامية التي عرضها ترمب هي نتيجة التنسيق الأمني الذي شجع الاستيطان أضعافا مضاعفة، وسمح للمستوطنين بالعربدة في الضفة بحماية قوات الاحتلال وأجهزة السلطة.

 

نعم، إنه يوم أسود، يشهد على مرحلة عباس، ومساره التفاوضي، لكنه يذكر شعبنا أن أشد ساعات الليل حلكة هي ما تسبق انبلاج الفجر.

مواضيع ذات صلة