12:51 pm 6 فبراير 2020

أهم الأخبار الأخبار تقارير خاصة انتهاكات السلطة تنسيق أمني

السودان تبرر لقاء نتنياهو.. هكذا تفعل سلطة عباس

السودان تبرر لقاء نتنياهو.. هكذا تفعل سلطة عباس

الخرطوم/

برر رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان لقائه برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بأن هذا ما تفعل السلطة برئاسة محمود عباس.

 

وردا على سؤال صحفي عن استياء السلطة الفلسطينية من اللقاء، قال البرهان: السلطة الفلسطينية تعترف بإسرائيل وتلتقي يومياً مع شخصياتها.

 

وتساءل الناشط خالد حسن عن دوافع استياء السلطة التي ترفض وقف التنسيق الأمني مع الاحتلال، وهو أخطر على القضية الفلسطينية من أي لقاء آخر، معتبرا أن استياءها جاء بسبب تجاوز دورها في تسهيل التطبيع بين إسرائيل والدول العربية والإسلامية.

 

من جهته، قال الكاتب الفتحاوي سميح خلف: "قد نضع بعض الحقائق و خاصة للذين يقولون كفى "لجلد انفسنا" ولكن بل يجب جلد أنفسنا الف جلدة و جلدة ، فعندما انهارت نظرية الكفاح المسلح تطبيقا و أهملت أدبياتها ، اي انهارت جبهة المقاومة الفلسطينية وبالمفهوم الشامل انهارت الجبهة الوطنية ، ويقولون لنا لماذا نجلد أنفسنا اكثر من اللازم ؟ اليس ما نمر به الأن من مناخات صفقة القرن وما قبلها تجعلنا نحاسب أنفسنا و نقول لتلك القيادة التي قادت الشعب الفلسطيني عدة عقود كفى بهذه النتائج و انعكاساتها على الواقع الاقليمي و الدولي لدى الاصدقاء ، الذي كانوا اصدقاء للشعب الفلسطيني و ثورته سواء في اوروبا الشرقية او اسيا او افريقيا او امريكا اللاتينية او الاسكندنافيه ، اليس هذا كافيا لكي لا نجلد انفسنا يجب ان نجلد قياداتنا التي بأقل تقدير وتعديل كان عليها أن تسلم ما لديها وترحل لقيادة اخرى للشعب الفلسطيني ، متجددة غير متكلسة تستطيع أن تواجه كل تلك الانهيارات التي سببتها تلك القيادة عبر مسيرتها التاريخية، فالأضعاف لم يتم فقط لحركة فتح بل لكل الجبهة الوطنية".

 

وأضاف خلف "لم أستغرب ولم أصاب بالذهول عندما التقى البرهان بنتنياهو في اوغندا فلقد سبقته دول افريقية واسيوية أخرى، موريتانيا و عمان و اثيوبيا و جيبوتي و بالطبع اوغندا والان السودان".