08:52 am 13 فبراير 2020

أهم الأخبار الأخبار تقارير خاصة

خلافات فتحاوية وراء الاعتداء على منزل الأسير أبو ربيعة

طولكرم/

تكشفت خيوط جريمة الاعتداء على منزل الأسير محمد نايفة "أبو ربيعة" القيادي بكتائب شهداء الأقصى، لتظهر تورط ضابط في الأمن الوقائي، نتيجة خلافات فتحاوية.

 

وتشهد مدينة طولكرم منذ يومين توافد كوادر التنظيم على منزل الأسير أبو ربيعة في ضاحية شويكة لإعلان التضامن والمطالبة بتطبيق القانون بحق الجناة الذين تم الكشف عنهم بعد ضغوط كبيرة.

 

وذكر مصدر قيادي في فتح أن الأجهزة الأمنية كشفت عن منفذي عملية احراق سيارة زوجة الأسير أبو ربيعة واطلاق النار على منزل الأسير حسام عمر، وهما أسير محرر وضابط في جهاز الأمن الوقائي.

 

الجناح العسكري لحركة فتح في طولكرم وكادرها يعلن استيائه من المماطلة التي لاقاها من قبل الاجهزة الامنية والجهات المختصة في كشف من يقف وراء احراق مركبة عائلة الاسير القائد محمد نايفة ( ابو ربيعة ) ...

Posted by Kataeb Tulkarm on Saturday, February 1, 2020

وأضاف أنه تم اعتقال أحد المنفذين، فيما لم يعتقل الأمن الوقائي المجرم الاخر الذي يحمل رتبة مقدم ويعمل في الجهاز.

 

وشهدت طولكرم أجواء من التوتر والاحتقان منذ الاعتداء على بيوت الأسرى في 10 يناير 2020، وطالب مسلحو فتح في عدة مرات الأجهزة الأمنية بسرعة الكشف عن الجناة، متوعدين بحرق الأرض تحت أقدام المجرمين، وتخلل ذلك إطلاق نار كثيف في الهواء.

 

وأبدى هؤلاء الاستغراب من نعومة التعامل من الأجهزة الأمنية مع هذه الجرائم، ليتبين لاحقا أن الجناة عناصر في الأجهزة الأمنية نفسها.

 
الكشف عن تفاصيل جريمة الاعتداء على منازل الأسرى في طولكرم

خلافات فتحاوية خلف جريمة الاعتداء على منازل الأسرى في طولكرم.. أحد المنفذين ضابط برتبة مقدم في جهاز الأمن الوقائي

Posted by ‎الشاهد‎ on Wednesday, February 12, 2020

وبعد الكشف عن تفاصيل الجريمة، طالب مسلحو فتح بسرعة تطبيق القانون على المجرمين، محذرين أن التدخلات لحمايتهم ستجبرهم على أخذ القانون بيدهم.

 

وجاء في بيان صحفي ألقاه مسلحو فتح "لقد مررنا في الفترة الماضية بحوادث تدمي طولكرم، وهي أعمال جبانة استهدفت بيوت المناضلين، لخلق الفتن، وبدءا مع بداية الحكم الاقطاعي في فلسطين بتاريخ 3-6-2013"، في إشارة إلى تكليف رئيس السلطة وحركة فتح محمود عباس لرامي الحمد الله بتشكيل الحكومة.

 

يشار إلى أن الأسير أبو ربيعة محكومة بالسجن 13 مؤبدًا و50 عامًا في سجون الاحتلال بتهمة مقاومة الاحتلال وتنفيذ عمليات مسلحة، كما أنه ابنه الوحيد ربيع، أيضا معتقل بتهمة معرفته المسبقة بعملية بركان التي نفذها الشهيد أشرف نعالوة.

 

وبعد اعتقال زوجها وابنها، تسكن زوجة الأسير أبو ربيعة مع ابنتها (25 عاما) في البيت الذي تعرض للهدم من قبل الاحتلال سابقا.