08:12 am 21 فبراير 2020

أهم الأخبار الأخبار انتهاكات السلطة

السلطة تضيق على مركز حقوقي ينشط للدفاع عن المعتقلين السياسيين

السلطة تضيق على مركز حقوقي ينشط للدفاع عن المعتقلين السياسيين

رام الله/

لم تكتف أجهزة السلطة بارتكاب جريمة الاعتقال السياسي المخالفة للقانون والأعراف الوطنية، لكنها تلاحق كل من يحاول كشف هذه الانتهاكات ومنع ارتكابها بالسبل القانونية.

 

واشتكت مجموعة محامون من أجل العدالة من التحريض الكبير الذي تمارسه أجهزة السلطة عليها.

 

وقال مدير المجموعة الحقوقية الناشط مهند كراجة إن التحريض ضد مكتبنا من قبل عناصر في الأجهزة الأمنية الفلسطينية قديم وليس جديد وهذا الشيء أيضا غير مستغرب، لأن ما نقوم به دون مجاملة في عملنا لم تتجرأ فصائل وعشائر واحزاب القيام به، ليس لأن لنا ثأر مع احد او ضد أحد لكن لأننا عرفنا ان من واجبنا ان نناصر قضايا النشطاء والمعتقلين على خلفية سياسية ان نحكي عن ما افرزه الانقسام من انتهاكات واعتقالات وتعذيب وملاحقة للمدافعين عن حقوق الإنسان و للنشطاء السياسيين، دون الاستفادة من احد ودون ان نكون تابعين لاحد، دون أن نكون أجندة لأحد.

 

وأضاف قائلا: شاركنا ومازلنا في العديد من المؤتمرات والندوات حول العالم للحديث عن حقوق الإنسان وانتهاكاتها لكننا نحاول أن نقلل من حجم الانتهاكات التي تمارسها أجهزة الأمن الفلسطينية أمام انتهاكات الاحتلال التي نتحدث عنها.

 

وتابع الناشط الحقوقي قائلا: إن كل هذا لم يشفع لنا أن لا تسب امهاتنا و اخواتنا أمام موكلينا في مقرات بعض الأجهزة الأمنية (موثق لدينا بشهادات معتقلين مفرج عنهم) اي ثأر هذا الذي يشفي غليلكم كي تنهوا محامون من اجل العدالة.

مواضيع ذات صلة