14:05 pm 10 مارس 2020

أهم الأخبار تقارير خاصة انتهاكات السلطة فساد

القيادي حسام خضر يفتح النار على المافيا القذرة والمتنفذين

القيادي حسام خضر يفتح النار على المافيا القذرة والمتنفذين

نابلس/

فتح النائب في المجلس التشريعي السابق والقيادي بحركة فتح حسام خضر النار على من وصفها المافيا القذرة والمتنفذين والفساد في البلاد، محذرا من أن فلسطين في مهب الريح وأصبح الوطن لقمة سائغة للاحتلال والمتنفذين.

 

وكان جهاز الأمن الوقائي قد اقتحم منزل القيادي خضر في مخيم بلاطة شرقي نابلس في وقت متأخر من مساء الخميس، واقتاده بالقوة للاعتقال قبل أن ينقله للحجز في مقر الجهاز الرئيس في بيتونيا برام الله.

 

وفجر اعتقال خضر بعد ساعات قليلة من اعلان رئيس السلطة محمود عباس فرض حالة الطوارئ العامة لمواجهة خطر مرض كورونا، مخاوف حقيقية لاستغلال الطوارئ ضد المعارضين السياسيين وأصحاب الرأي، خاصة مع حدوث حالات اعتقالات أخرى.

 

الاعتقال السياسي جريمة وطنية

وبعد ضغوط كبيرة من النواب والقيادات الوطنية والفصائلية، صدر قرار رئاسي أمس الاثنين بالإفراج عن خضر قبل قليل من وصوله إلى المحكمة بتهمتي التحريض واثارة الفتن.
 

وقال حسام خضر في تصريحات صحفية عقب الإفراج عنه إن "قرار الاعتقال بحقي كان قرار خاطئ جدا ويرتقي ليكون جريمة وطنية، خاصة أنه على خلفية الرأي وأنا شريك في هذا المشروع الوطني وقائد في هذا الشعب ولي تاريخ طويل في خدمة أبناء شعبي والدفاع عنهم، وانا اعتبر هذا القرار حماقة حقيقية ارتكبتها السلطة التنفيذية بحق الشعب الفلسطيني".

 

وأضاف النائب السابق "لو أني انا شخصيا كنت أبحث عن مجد شخصي وبطولة فردية كان يمكن أن يقع شهداء وضحايا سواء من أبناء أفراد المؤسسة الأمنية أو أبناء المخيم، لكن انا تم اقتيادي بالعنف والقوة وفي الطريق للمعتقل لا اعرف أني في حلم أم حقيقة".

 
حسام خضر يطلق تحذيرات كبيرة بعد خروجه من سجن السلطة

النائب السابق في المجلس التشريعي والقيادي بحركة فتح حسام خضر في تصريحات صحفيه بعد الإفراج عنه من سجون الأمن الوقائي: - بخصوص قانون الطوارئ، ودوره في الاعتقال، المعلومة التي عندي ومن قلب صناعة القرار أنه تم استغلال قانون الطوارئ والتحريض علي عند الأخ الرئيس من قبل مافيا قذرة من اجل استغلال فرض قانون الطوارئ وبعد ساعة اتخذ قرار باعتقالي وبعد ساعتين ونصف تم تنفيذه. - الوطن في مهب الريح وأصبح لقمة سائغة للاحتلال وبعض المتنفذين وأصحاب الأجندة الخاصة - أوسلوا أصبحت سويسرا لفئة متنفذة وحاكمة ولا علاقة لها بالشعب بينما جعلت من الوطن الفلسطيني صومال - من حقي كنائب ومشرع وقائد في حركة فتح ان انتقد قانون الجرائم الإلكترونية الذي وضع في غفلة من الزمن

Posted by Shahed-sher on Tuesday, March 10, 2020

 

وتابع قائلا: "فور دخولي عيادة الطبيب أعلنت الإضراب عن الطعام والشراب والدواء والكلام، واستمر هذا الوضع وهذا الاعتقال وهذه التجربة المريرة، انا معتقل 25 مرة عند الاحتلال وهذه المرة عند السلطة. هذا الاعتقال يعادل بألمه ودلالته ال25 اعتقال لدى الاحتلال".

 

الفساد = الاحتلال

وقال خضر: "أنا خرجت من المعتقل وأنا أكثر ايمان بضرورة محاربة الفساد، والذي هو الوجه الاخر للاحتلال".

 

وردا على سؤال أن هناك من يقول بأن حسام خضر لا يطالب بالديمقراطية والشفافية ولكنه يقوم بشتم الرئيس والسلطة طوال الوقت، فلماذا يتم الشتم.. هل الاعتقال على خلفية الشتم الذي يتم من حين لآخر على صفحات الفيسبوك؟، أجاب خضر: "هو ليس شتم، هو نقد، لكن قد استخدم بعض الأحيان ألفاظ قاسية أو صعبة، ولكن على القيادة السياسية إن وجدة، "تجاوزا اعتبرناها قيادة سياسية" ان تأخذ بعين الاعتبار دلالة المنشور وليس ألفاظه وشكله".

 

وأضاف القيادي بحركة فتح "هذا الوطن في مهب الريح، وأصبح لقمة سائقة للاحتلال وبعض المتنفذين وأصحاب الأجندة الخاصة والشخصية، وهذه الاوسلو أصبحت للأسف الشديد، أصبحت سويسرة لفئة متنفذة وحاكمة ولا علاقة لها بالشعب وجعلت من الوطن الفلسطيني صومال".

 

قانون الجرائم الإلكترونية

وأضاف خضر: "لولا تدارك الأخ الرئيس باللحظة الحرجة والمناسبة لمضاعفات وتداعيات اعتقالي واحتجازي غيرا لمشروع بهذه الطريقة السيئة لكنت كرة الثلج قد أكلت الأخضر واليابس، وانا كنت حريصا من لحظة الاعتقال والخروج أن لا يحدث صدام لا من قبل أبناء المخيم والوطن مع أي مؤسسة أمنية".

 

وتابع القيادي في فتح: "أنا لست في حالة خصوم أو عداء مع أحد، بل أنتقد سلوك وأداء وقرارات وإجراءات، أنا من حقي كنائب ومشرع وقائد في حركة فتح ان انتقد قانون الجرائم الإلكترونية الذي وضع في غفلة من الزمن، وتم اعتقالي على خلفية هذا القانون بتهمتي التحريض واثارة الفتن".

 

ومضى قائلا: "أي فتن يا رجل، انا ادافع عن الشعب".

 

قانون الطوارئ

وقال النائب السابق بخصوص قانون الطوارئ، ودوره في الاعتقال: "المعلومة التي عندي ومن قلب صناعة القرار أنه تم استغلال قانون الطوارئ والتحريض علي عند الأخ الرئيس من قبل مافيا قذرة من اجل استغلال فرض قانون الطوارئ وبعد ساعة اتخذ قرار باعتقالي وبعد ساعتين ونصف تم تنفيذه".

 

وشكر خضر الرئيس عباس على تدارك المشكلة، قائلا: "مثلما لدي الجرأة لأنتقده، أنا الان أشكره أيضا لأنه بقرار الإفراج عني منع شيء كبير كان ينتظر أن يحدث لو أنني بقيت في المعتقل".

 

ولفت القيادي بحركة فتح إلى أنه وفور خروجه من المعتقل طلب من الشباب عدم إطلاق الرصاص ولو طلقة واحدة.

 

يشار إلى أنه وأثناء اعتقال خضر، تظاهر مسلحون في مخيم بلاطة وأطلقوا النار في الهواء احتجاجا على الإفراج عنه.

 

ما زالت الجماهير تتوافد على منزل القائد #حسام_خضر بعد الافراج عنه. إثر اعتقاله من الأمن الوقائي يوم الجمعة الماضي.

Posted by ‎حسام خضر‎ on Monday, March 9, 2020