12:16 pm 7 أبريل 2020

أهم الأخبار الصوت العالي

أهمية الرأي الأخر في مواجهة وباء كورونا

أهمية الرأي الأخر في مواجهة وباء كورونا

كتب رئيس جمعية يدا بيد لمكافحة الفساد فايز السويطي/

 

لا يختلف اثنان عاقلان على ان تضافر الجهود الرسمية والأهلية والشعبية هو الخيار الأمثل للتصدي للوباء. بالإضافة إلى النزاهة والشفافية في تناول الاخبار ذات العلاقة.

 

لكن هل سمحت السلطة الفلسطينية بتحقيق هذين المطلبين على أرض الواقع؟ الجواب بكل اسف كلا .وقبل الخوض في التفاصيل فان كل دول العالم مقبلة على فترة الذروة لتفشي الوباء وتتخذ أفضل و اشد الاجراءات لمنع حدوث كوارث او التخفيف الممكن من اثار الوباء. وهذا يتطلب مشاركة مجتمعية ومساءلة أيضا.

 

ففي الدول المتحضرة يستطيع أي مواطن ان ينتقد رئيس الدولة او رئيس الوزراء ويحرجهما بينما في الدول العربية ومنها فلسطين يعتبر الانتقاد قدح مقامات وتشهير يؤدي بصاحبة الى المحاسبة وربما السجن. وقد ابتلينا بشلة سحيجة ومندوبين فقدوا رجولتهم وكرامتهم وباعوا ضمائرهم بكرت جوال .او صورة مع اسيادهم على الفيس.

 

لا ننكر جهود الحكومة الحثيثة لمقاومة الوباء ولا ننكر ايجابياتها وفي المقابل التغاضي عن السلبيات هو مؤشر خطير قد يقونا للاسوأ.

 

في السطلة الفلسطينية الناطق الرسمي باسم وباء كورونا هي الحكومة. بينما نقيب الأطباء يقول ان الناطق الرسمي للحكومة يمكن ان يكون ناطقا لاي شيئ ما عدا القطاع الصحي؟ ؟ الناطق الرسمي باسم الحكومة غير نزيه يبالغ بالإيجابيات ويتجاهل السلبيات ومنها :

 

إن لجنة الطوارئ مشكلة من طيف واحد واستثنت نقابة الأطباء وحتى لجان الطوارئ في المحافظات أيضا مسيسة.

 

وهناك تعتيم على الوضع الصحي والإجراءات المتخذة فمثلا الفيديو الذي سجل على حاجز ترقوميا وحصوله على اكثر من الف مشاركة في يوم واحد له اكثر من مدلول ومعنى فهو يكشف تقصير السلطة في مراقبة العمال العائدين من الداخل. حيث لا يوجد حراسة ولا رقابة على المعبر. ايضا اعتراف بلدية بيت عوا انها عاجزة عن السيطرة على تهريب البضائع المستعملة هو نذير لخطر جسيم.

 

من ناحية أخرى حركة فتح غير قادرة على السيطرة على عناصر حركة فتح. وما إقامة مهرجانات لاستقبال الاسرى في جنين وبني نعيم الا غيض من فيض. وتجمهر الموظفين امام البنوك وهم الشريحة المتعلمة والمثقفة يعني أن التعليمات في واد والالتزام في واد اخر.

وهناك امثلة كثيرة لا داعي لذكرها.

 

لذلك إذا اردنا محاربة كورونا بشكل ناجع علينا الاستماع لوجهة النظر الأخرى والاستفادة من تحذيراتهم وتوصياتهم وعلى الحكومة ان تكون نزيهة وتتقبل النقد والمساءلة وأن تضع خطط بمشاركة مجتمعية تعرضها على الجمهور ومن أهم بنودها العمل على تشكيل لجان دعم واسناد من كافة الاطياف مدربة ومجهزة بمعدات الوقاية. فالوضع خطير ولا يحتمل التجربة والخطاء لان الجميع سيدفع الثمن.