13:20 pm 19 أبريل 2020

أهم الأخبار الصوت العالي

ممرض في الحجر الصحي بالخليل: أنقذونا

ممرض في الحجر الصحي بالخليل: أنقذونا

كتب الممرض المصاب بفايروس كورونا عثمان عمرو تفاصيل مؤلمة عن ظروف حجره غير الصحي/

 

تحية الوطن لكل الشرفاء

تحية الفداء لكل العاملين في خط الدفاع الاول الطواقم الطبية كل في مكان عمله اخذين على عاتقكم المخاطرة بانفسكم وباهليكم خطر الاصابة بفايروس كورونا لتكونوا الجدار المنيع للحفاظ على هذا الشعب الذي هو عنوان للتضحيات في كل مراحل القضية الفلسطينية.

 

انا الممرض وفني التخدير عثمان محمد عثمان عمرو أحد مصابي هذا الفايروس الذي اصبت به وانا على رأس عملي اثناء قيامي بواجبي الاخلاقي والمهني في مستشفى المطلع بالقدس

 

سانقل لكم تجربة وضعي بالحجر الصحي واقولها لا يوجد حجر صحي وانما ((حجز غير صحي)) في محافظة الخليل ولا ادري ما هو وضع باقي المحافظات

 

بداية تم اخذي بعد اعلان نتيجة الفحص الساعة الثانية صباحا يوم الأربعاء الموافق 15/4/2020 وتم حجري في الهلال الاحمر بمدينة حلحول وللاسف لم يكن في غرفة الحجز لا سلة مهملات ولم يتوفر بالحمامات لا صابون ولم يتوفر ورق تواليت ولا سلة مهملات وقضينا بقية ليلنا ننتظر الصباح وقيل لنا ان الفرج يأتي اذا ذهبا للفندق ومن المناظر التي كانت حاضرة سلات القمامة المنتشرة بالممرات وكانت مليئة بالقمامة والرائحة تحف المكان. ومن ثم جاء الفرج كما قيل وتم نقلنا الى الفندق بسيارة اسعاف وكنا اربعة مصابين

 

مكان الحجز الحالي او الاعتقال الحالي😂 هوسجن كوين بلازا عفوا فندق كوين بلازا دخلنا الغرفة واغلق علينا الباب تواصلنا لاكثر من مرة اننا مرضى وليس نزلاء فندق عاديين وان مرضى الكورونا لهم وضع خاص من ناحية الغذاء والنظافة

 

وجدنا كل ما في الغرفة لفتين من ورق تواليت الحمام ولا يوجد سوى شامبو استخدام لمرة واحدة ونحن اثنان في نفس الغرفة وعلبتين ماء نصف لتر و٤اكياس من الشاي وباقي سكر تم احضار وجبة الغداء كفته مع حبات بطاطا مع علبة لبنه وعند العشاء كان عباره عن سلطة تونا خفيفة مع رغيفين من الخبز رغيف عشاء واخر للفطور حيث ان الخبز سيبقى اكثر من ١٢ ساعة لتفطر عليه

 

لا يوجد اي رعاية بمريض كورونا لا يوجد اي اهتمام بمتطلباته الاساسية حيث لا مشروبات ساخنه ولا اطعمة غنية بالفيتامينات ولا اي نوع من الخضراوات او الفواكهة التي هي العنصر الاساسي لتقوية جهاز المناعة فطورنا علبة حمص وعلبة لبن بدون ملاعق او صحون وبعد التواصل مع مكتب المحافظ بعثو باطباق بلاستيك لا يوجد دراي كلين بالفندق لغسل الملابس اعطوما وبعد جهد جهيد بشير لكل منا لا يوجد تغيير شراشف للغرف ولا وجوه مخدات قالو لنا لا يوجد شيئ من هذا القبيل مخداتنا لا وجوه لها وعليها بقع صفراء لا تطيق النفس النوم عليها في اول يوم طالبنا بحبة اكامول الساعة الثانيه ظهرا تم وصولها الساعة ٨ مساء لعدم توافرها بعد الاطمئنان من اصدقائنا علينا ومعرفة وضعنا الصحي قام عطوفة السيد محمد ابو سندس بتوفير الاكامول وعلب فيتامين سي وخضار وفواكه وقائمة طويلة من المشروبات الاعشاب الطبية من مجهود شخصي وبشكل شخصي مشكورا عليه وهاذا ما نحن عليه في هذا السجن الذي ادعوا انه حجر صحي

 

 

لماذا انبر ى المسئولون في المحافظة والاقليم لتكذيب رواية عثمان عمرو عن المعاناة في الحجر الصحي ، هل عاين المتحدثون...

Posted by ‎عبد المجيد السويطي‎ on Saturday, April 18, 2020

 

السؤال ما وضع باقي المحجورين الذين لا يعرفون ماذا يجب عليهم ان ياكلوا او يشربوا خلال مرضهم

ولا يعرفون اهمية كثره الاستحمام لتنشيط الدوره الدموية

 

ادعوا جميع الطواقم الطبية بعدم التضحية لانهم ان ضحوا فلن يجدوا من يؤازرهم في حجرهم ولن تكون لهم اهمية لذلك يا ابناء محافظة الخليل لا تسمعوا للاعلام وما يقال عن الاموال الهائلة التي تصرف على المحجورين ولا تلوموا من يهرب من الحجر الصحي وهنا ليس من باب التشجيع وانما من باب الذل الذي سيعيشوه ان دخلوا في حجر في احد المراكز الطبية

اناشد سيادة الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء محمد شتيه للوقوف على هذه الكارثة في مراكز الحجر

وارجوا من الجميع اسماع صوتي الى كل من له نفوذ في تغير واقع مرير