12:19 pm 2 مايو 2020

أهم الأخبار الأخبار انتهاكات السلطة فساد

فريق حقوقي يطالب بمحاسبة المتورطين في "قانون التقاعد"

فريق حقوقي يطالب بمحاسبة المتورطين في "قانون التقاعد"

رام الله/

طالب الفريق الأهلي لدعم شفافية الموازنة العامة بمحاسبة المتورطين في التحايل لتمرير قانوني التقاعد ورواتب المسؤولين من الفئات العليا، مشددا على مسؤولية السلطة الفلسطينية على الحفاظ على المال العام وعدم اهداره.

 

وعقد الفريق اجتماعا طارئا، لمناقشة ما آل اليه الوضع مؤخراً على ضوء القرار بقانون رقم 4 لسنة 2020 بشأن تعديل قانون مكافآت ورواتب أعضاء المجلس التشريعي وأعضاء الحكومة والمحافظين رقم 11 لسنة 2004 وتعديلاته، وقرار بقانون رقم 12 لسنة 2020 بشأن تعديل قانون التقاعد العام رقم 7 لسنة 2006 وتعديلاته.

 

وطالب الفريق بمراجعة الآليات التي تم اتباعها لإصدار القرارين المذكورين، والمسؤولين عنها، دون الاخذ بالاعتبار سياسة الحكومة وحالة الطوارئ، وذلك لما ألحقته من ضرر كبير في حالة السلم الأهلي والأمن المجتمعي.

 

ولفت إلى وجود شبهة قيام بعض الأشخاص بالتحايل لإصدار تشريعات تستهدف حصولهم على امتيازات خاصة أثناء حالة الطوارئ، ما خلق حالة من الإرباك المجتمعي.

 

وأكد الفريق أن القرارين فيهما إهدار للمال العام، وإساءة لاستخدامه، ومخالفة لقانون موازنة الطوارئ الذي أكد على مبدأ التقنين النقدي، كما أن العملية التي تم من خلالها إصدار مثل تلك القرارات بصورة تهدف لتحقيق مكاسب غير مشروعة لفئة محددة من مراكز النفوذ على حساب المصالح العامة، ويمكن أن تشير إلى وجود شبهة تحايل من قبل بعض الاشخاص المنسبين لهذين التشريعين.

 

كما عرّج الفريق الأهلي أيضاً على ما ورد في القرار بقانون رقم (4) لعام 2020، بشأن إعفاء من عُين بدرجة وزير ويشغل رئاسة مؤسسة عامة ومن في حكمهم، من دفع اشتراكاتهم لصندوق التقاعد، وإعادة الاشتراكات التي دفعوها سابقا، كان من الممكن أن يحرم صندوق التقاعد والمعاشات من الاشتراكات والمساهمات والتي تبلغ بشقيها (من الموظف ومن الدولة) 22% من راتبه،. وبحسب التقديرات الأولية فإن هذا القرار كان سيعفي عشرات من المسؤولين من دفع الاشتراكات، الأمر الذي سيحرم صندوق التقاعد من مبالغ ضخمة كانت ستستخدم للاستثمار، علماً أن صناديق التقاعد تعمل على جمع الاشتراكات من الموظفين للاستثمار بها، من أجل تعظيمها، لضمان دفع مستحقات المتقاعدين.

 

وذكر الفريق أن سيناريو إعادة الاشتراكات بأثر رجعي على مدى أعوام عديدة، سيضخم من عجز الصندوق، وسيجعله عرضة للإفلاس وغير قادر على دفع مستحقات التقاعد للموظفين. كما أن دفع المستحقات التقاعدية لمن استهدفهم القانون من الخزينة العامة، سيؤدي إلى زيادة النفقات، وبالتالي سيسهم في زيادة العجز في الموازنة، علما بأن موازنة العام 2020 تعاني من عجز مالي أكثر من 5 مليار شيقل، بحسب تصريحات رئيس الوزراء، وبالتالي كان المشروع سيلحق الضرر بسياسة الحكومة المعلنة بشأن ضبط النفقات.

 

علاوة على ذلك، أبدى الفريق الأهلي رؤيته إزاء القرار بقانون رقم 12 لعام 2020 والذي كان سيعمل على رفع سن التقاعد إلى 65 عاما، أي بزيادة 5 سنوات، وهو امتياز للفئة المذكورة، الأمر الذي كان سيعمل على تضخيم النفقات بشكل غير مباشر، حيث من المعروف أنه ومع تقدم سنوات العمل يزداد الراتب، وفي النظر إلى الفئة المذكورة فإن زيادة دفع رواتبهم لمدة 5 سنين إضافية، وما سيرافقها من زيادة للراتب لكل منهم، سيعمل على زيادة العبء المالي على الخزينة، سواء على صعيد الراتب، أو على صعيد المستحقات التقاعدية. ناهيك عن خلق واقع تمييزي ما بين فئات الموظفين العموميين لصالح فئة محددة من هم بدرجة وزير ويشغلون رئاسة مؤسسات حكومية غير وزارية.  

 

يشار إلى أن صندوق التقاعد يعاني من عجز وديون لصالح الخزينة العامة، بقيمة أكثر من 8.2 مليار شيكل