10:22 am 14 مايو 2020

أهم الأخبار الأخبار انتهاكات السلطة

أمن السلطة يعتدي على ثلاث قاضيات في أريحا

أمن السلطة يعتدي على ثلاث قاضيات في أريحا

أريحا/

اعتدت أجهزة أمن السلطة الفلسطينية على ثلاث قاضيات على الحاجز الشمالي لمدينة أريحا، ومنعوهن من دخول أريحا أو الوصول لعملهن في محكمة البداية، ورفعوا السلاح في وجوههن وتعاملوا معهن بفظاظة.

 

وأعلنت جمعية نادي القضاة الفلسطينيين تعليق العمل في محكمة أريحا، مستنكرة الاعتداء على القاضيات، والاساءة لهنّ، والتعامل معهنّ بفظاظة، ورفع السلاح بوجوههنّ، "رغم قيام الزميلات المذكورات بالإفصاح والتعريف عن أنفسهنّ واظهار بطاقتهن القضائية، وما تلا ذلك من احتجاز لمركبة احدى الزميلات التي تقلّهنّ، وعدم امتثال عناصر الامن لمطالبة رئيس محكمة بداية اريحا الذي ذهب بنفسه الى الحاجز، حيث تم التعامل معه بصلف واساءة وعدم اكتراث ليصار بالنتيجة الى منع القاضيات من دخول اريحا للالتحاق بعملهن القضائي والقيام بواجباتهن القضائية السامية".

 

وأكدت جمعية نادي القضاة أن ما قام به عناصر الأمن على هذا الحاجز تشكل جرائم يعاقب عليها القانون، وتستوجب الملاحقة ، و"إننا نرى أن هذه الممارسات أتت في سياق ممنهج متعمد ومتواتر يستهدف النيل من كرامة القضاة واستقلالهم وهيبة السلطة القضائية".

 

وأضافت أن هذا ما لاحظته جمعية نادي القضاة في الفترة الاخيرة من تصاعد خطاب الاساءة للقضاة والنيل من كراماتهم، والتي كان آخرها قبل هذه الواقعة تصريحات صدرت عن مدير شرطة الخليل أساء فيها للقضاء والنيابة العامة، مما يشكل في جوهره إساءةً بالغة للنظام الدستوري الفلسطيني برمته. وينبئ عن محاولات لتقويض دولة المؤسسات والقانون التي يطمح لها شعبنا البطل.

 

 

وطالبت الجمعية برد اعتبار القضاء الفلسطيني واقالة المتسببين بهذا الفعل المسيء لمؤسسات الدولة ولنضالات شعبنا، ومحاسبتهم وفقاً للقانون الفلسطيني، وتأكيد ضرورة احترام المواطن الفلسطيني أولاً، واحترام هيبة السلطة القضائية ثانياً، وعدم استخدام العنف من قبل الاجهزة الأمنية أثناء ممارستهم لأعمالهم.

 

 ودعا "نادي القضاة" الزملاء والزميلات في محكمة بداية وصلح أريحا إلى تعليق العمل احتجاجاً على هذه الواقعة التي تسيئ للمنظومة الدستورية برمتها، لحين محاسبة الفاعلين، ومن أعطاهم الأوامر، ومن يقف خلفهم، ورد الاعتبار للقضاء والقضاة، ولحين توفر ظروف العمل التي تحفظ هيبة وكرامة القضاة، ومنع محاولات الهيمنة والترهيب التي تمارس بحقهم، سيما وأنّ العمل في مدينة اريحا يكتسي أهمية خاصة تحتاج دائماً الى ضمان عدم التدخل في عمل القضاة أو محاولات ترهيبهم.

 

وشددت جمعية نادي القضاة على أن مجلس ادارة الجمعية سيتابع عن كثبت إجراءات ملاحقة من قاموا بهذه الفعلة المؤثمة، ومن يقف ورائهم، ووجوب اعتذار مسؤوليهم عن هذه الأفعال، وذلك ليقرر مجلس إدارة النادي الاجراءات والخطوات اللاحقة في حال عدم الاستجابة لهذه المطالب.