11:07 am 21 مايو 2020

أهم الأخبار الأخبار انتهاكات السلطة

أجهزة السلطة تعتدي على المواطنين في طوباس

أجهزة السلطة تعتدي على المواطنين في طوباس

طوباس/

أطلقت الأجهزة الأمنية للسلطة الفلسطينية أمس النار على في الهواء وقنابل الغاز واعتدت على المواطنين والباعة وأصحاب المحلات في طوباس بالضرب والشتم.

 

وحاولت أجهزة السلطة بالقوة اغلاق المحال التجارية التي حاولت فتح أبوابها في الوقت المخصص لها، ما دفع أصحابها للدفاع عن مالهم، ورفض اغلاق المحلات.

 

وأغلق المواطنون وأصحاب المحال الشوارع وأشعلوا الإطارات المطاطية ورشقوا عناصر أجهزة السلطة بالحجارة والزجاجات الفارغة.

 

وذكر شهود عيان أن أحد عناصر أجهزة السلطة شتم أصحاب المحلات بكلام بذيء، وشتم أهل طوباس عامة وأطلق السباب بكثرة، ما أثار غضبا سرعا ما تطور لإغلاق البلد واحتجاج الأهالي، والذي ردت عليه أجهزة السلطة بإطلاق النار وقنابل الغاز.

 


وقال هاني برابرة: "اعتقد ان الضغط يولد الانفجار واذا صح القول عسكري يخطئ ويغلط على الناس وهي مكبوته طبعا طبيعة رد الناس سيكون هذا الحجم ولكن كذلك تمنع الناس من ترزق بالليل يعني المرض بالنهار مختفي اما بالليل متواجد مش معقول هذا التصرف من قبل الحكومة خلاص خلي ناس تعيش حياتها الطبيعية وكل واحد بحفظ ماء وجه الناس تحترم اجهزتها وكذلك ابناء الاجهزه هم ابناؤنا واخوتنا وابناء وطننا فليكن فيهم حسن الخلق وانتماء لشعبهم".

 

وأضاف مصطفى عايش: "ياعمي خلي أناس تشتغل حلو عنا موتو لشعب لعنتو ابوه.. انا مع أصحاب المحلات انو يفتحون.. اصرفو علينا براتب شهري وبنسكر وبنضل في البيوت"، ورد آخر: "خلي الناس تترزق وهي عندها التزامات من وين يجيبو من وقفة عز !!".

 

وقال ابو وديع عمرو: ما عملوا اليه لسداد الشيكات، الناس وقفت اشغالها وخسرت، وناس اشتغلت، المفروض يكون في وضوح لالتزامات الناس لانو بدون شغل صعب تسديد الالتزامات.

 

من جهته، قال زياد طافش: الوضع يتجه للعنف سببه الفساد السياسي والاقتصادي.