11:40 am 21 مايو 2020

أهم الأخبار الأخبار فساد

البلد لمين.. ابن جمال محيسن يعتدي على مدير مشفى رام الله

البلد لمين.. ابن جمال محيسن يعتدي على مدير مشفى رام الله

رام الله/

اعتدى مدير الرقابة والتفتيش بوزارة الصحة معتصم ابن عضو اللجنة المركزية لحركة فتح جمال محيسن بالضرب والشتم على مدير مجمع فلسطين الطبي الدكتور أحمد البيتاوي، بحضور وزيرة الصحة مي كيلة.

 

 وذكر شهود عيان أن الاعتداء وقع أثناء اجتماع للوزيرة مع الأخصائيين، حيث بدء بالشتم والسب ثم الانقضاض على الدكتور البيتاوي امام زملاءه الأطباء وبحضور الوزيرة.


يشار إلى أن معتصم ابن عضو اللجنة المركزية لحركة فتح جمال محيسن، حصل على درجة مدير في وزارة الصحة وهو طالب في جمهورية باكستان وعمل مباشرة بهذه الرتبة بعد عودته من الباكستان، حيث حاول المذكور تعين المقربين له داخل المجمع دون الإجراءات الإدارية، والتي رفضها الدكتور البيتاوي.


وذكر محمد أبو غليون أن غضبا شعبيا كبيرا وغضبا يسود موظفي المجمع الطبي من وجود هؤلاء المتنفذين الذين لا يحملون اي مؤهل لمواقعهم ويتسلحوا بأقربائهم و بعضلاتهم حيث حصل الأخير على درجة مدير عام بنفس الطريقة بالواسطة، ثم مدير عام مكتب الوزيرة ويستخدم نفوذه في فرض اجندته .

 

وطالب الأطباء والعاملون في المجمع اتخاذ إجراءات رادعة بحق محيسن الذي تجاوز كل الحدود بالاعتداء على قامة طبية وطنية محترمة.

 

بدورها، وبسبب انفضاح أمر الاعتداء لوجود الكثير من الحضور والشهود على الحادث، اضطرت وزارة الصحة لإصدار بيان صحفي عن اجراء الصلح بين محيسن والبيتاوي بحضور الوزيرة كيلة، ونقيب الأطباء شوقي صبحة.

 

وبينما نفت الوزارة أن يكون قد وقع اعتداء جسدي، وان ما جرى كان نقاشا حادا خلال اجتماع لمناقشة أمور إدارية لتطوير عمل المجمع الطبي، تساءل عدد من المعلقين عن سبب دفاع الوزارة عن المعتدي محيسن بدلا من معاقبته.

 

وقالت كاتيا حمايل تعليقا على بيان وزارة الصحة: لشو الكذب الموضوع انكشف والاعتداء صار بشهادة الشهود. بس عادي ابناء المسؤولين بيعملوا شو ما بدهم. بعدين ليش مثلا حضرتكم امرتم بإغلاق صفحة المجمع ما بدكم حد يعبر عن دعمه لادارة المجمع مش هيك".

 

كما أثارت الصور التي نشرتها وزارة الصحة للاجتماع والصلح حنق المواطنين بسبب عدم التزام وزيرة الصحة والحضور بالتعليمات التي يطلبوا من المواطنين التزامها من حيث ارتداء الكمامات الطبية والكفوف ومسافات التباعد الاجتماعي.