12:16 pm 25 مايو 2020

أهم الأخبار تقارير خاصة

قيادات فتحاوية: فساد الحكومة وارتجالها يقود السلطة لنهاية سوداء

الضفة الغربية/

لقن المواطنون في الضفة الغربية الحكومة برئاسة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمد اشتية درسا قاسيا، لعدم تكرار الاستهتار بالناس وتقدير عقولهم ووعيهم، فيما رأت قيادات فتحاوية أن فساد الحكومة وارتجالها القرارات يؤدي بالسلطة لمستقبل مظلم أكثر.

 

ورأى عدد من الصحفيين والكتاب أن المواطنين قادوا الشارع ليجبروا الحكومة على التراجع عن قراراتها غير المنطقية والهوجاء في ظل عيد الفطر السعيد، وأعلنوا رسالتهم أن صبرهم قد نفذ وأن العصا الأمنية الغليظة هي قوة وهمية للسلطة لا تستطيع أن تفعل شيء إذا ما قرر الشعب أن يخرج إلى الشارع.

 

وشهدت مناطق الضفة خلال الأيام الماضية كسر المواطنين لقرارات الحكومة واشتباكهم مع الأجهزة الأمنية التي ردت بعنف واطلقت النار عليهم، وعلت في سماء مخيم الدهيشة هتافات تطالب رئيس السلطة محمود عباس بالرحيل.

 

الاحتقان

وقال القيادي بحركة فتح اللواء سرحان دويكات: "هل سنلجأ الى تقييم المرحلة فيما يتعلق بإدارة الأزمة بعد انتهاء حالة الطوارئ لنتعلم من أخطاء يعود مرجعها الى الاجتهاد وضعف في الاستشارات أم سنسدل الستارة كالعادة الشائعه وسنحول الاخفاقات الى نصر مؤزر ونبقي نزيف الجرح مفتوحا أمام شعبنا .. لا شك بدأت ادارة الازمه بنواياه وإجراءات رائعه تخللها إجتهادات غير مدروسة متناقضة احيانا أوصلت الشارع الى درجة من الاحتقان".

 

مطالب بالاعتذار

وطالب الصحفي إيهاب الجريري الحكومة بالإعتذار عن الكثير لشعبنا، الاعتذار لكل طفل حرم من العيد لأن عائلته التزمت بتعليمات وإجراءات وهمية، الحكومة نفسها لم تلتزم بها، وتراجعت عنها تحت الضغط الشعبي والغضب من الإجراءات غير المنطقية.

 

وأكمل قائلا: الحكومة مدانة بالاعتذار لكل الآباء والأمهات الذين لم يعيشوا هذا العيد مع أحفادهم وأبنائهم. ولكل تاجر وصاحب محل خضار وحلويات وملابس كدست الإجراءات غير المنطقية بضاعتهم. ولكل عامل التزم بتعليمات الحكومة وتم استثناؤه من الدعم والإسناد، فوقف عاجزاً عن تأمين الحد الأدنى لعائلته في رمضان والعيد.

 

وتابع: الحكومة مدانة بالاعتذار لكل العاملين والعاملات الذين تعاملت معهم الحكومة وكأنهم مجرد أحجار شطرنج، ولم تكلف نفسها أن تخصص شيقل واحد لدعمهم رغم كل ما وصلها من دعم لمواجهة هذا الفايروس. ولكل المشاغل والورش والفنيين والمشاريع الصغيرة والكبيرة والشركات الصغيرة منها قبل الكبيرة لأنها لم تقدم لها حتى اليوم أي نوع من التسهيلات التي من شأنها دفع عجلة الإقتصاد ولو قليلاً للأمام ما سيحمي الآلاف من الانضمام لصفوف العاطلين عن العمل.

 

وأضاف: الحكومة مدينة بالإعتذار عن قراراتها وقرارات وزارة العمل التي لم تكن عادلة في آليات توزيع أموال صندوق وقفة عز، بل هي مطالبة بتشكيل لجنة تحقيق مستقلة ونزيهة للتأكد من طبيعة وفعالية الإجراءات والآليات غير المقنعة في توزيع ٦٠ مليون شيقل.

 

 
مخيم الدهيشة يهتف: ارحل ارحل يا عباس

هتافات غاضبة في مسيرة شعبية حاشدة في مخيم الدهيشة ببيت لحم "من الجندي للرئيس لا وقائي ولا استخبارات يلا اطلع جبتلنا العار.. وارحل ارحل يا عباس"

Posted by Shahed on Sunday, May 24, 2020

 

شواهد من الشارع

من جهته، قال الناشط الحقوقي مهند كراجة: إذا بفكر الدكتور محمد اشتية أن يعلن الاغلاق مرة أخرى ما قبل العاشرة صباحا وبعد السابعة مساء مع الابقاء على المطاعم والمقاهي وعدد لابأس به من فئات الأعمال مغلقة كما يشاع، فيكون قد ذهب بنفسه هو وحكومته إلى تصنيف اسوء حكومة في تاريخ الشعب الفلسطيني، مع الأسف اغلب قراراته حتى الآن بعيدة عن امال وتطلعات وهموم الناس".

 

لكن مصطفى شتات رأى أنه مهما عملت حكومة اشتية الآن فإن الناس رفضت هذه الحكومة بالخروج يوم العيد رغما عن الإجراءات.

 

وقال معتز عوض الله "لا نستطيع الحديث خشية العواقب ووجع الرأس لأهلنا، لكن اقسم بالله ما في قرار واحد تم اتخاذه في محلة ..والله حواجز المحبة كانت تعيق السير بزيادة ما كانت تعمل شي، يعني والله مسخرة ومهزلة وقلة اهتمام للناس على شوية وقاحة وزعرنة (...) في كثير شغلات شفناها بس يا عمي احنا تحت احتلالين اثنين وما حدا مستعد يجيب وجع الراس لاهله".

 

 

وتابع قائلا: " احكيلك شغله هيك تهز بدنك شوي ؟ احكيلك انه صارت قصة ردا مع بنت على حاجز اذنا الكوم دير سامت وهجموا اهالي دير سامت خلعوا الحاجز من شروشه وبنفس الليلة عملوا حالهم انهم هم اصحاب قرار ازاله الحاجز وكانه ما صار شي وقاموا بازالة باقي الحواجز بجنوب الخليل تماشياً مع الكذبة .. وشوف كيف ربنا بده يخزيهم ، بنفس الليلة ظهرت حالة كورونا يعني في الوقت الي لازم يصير في تشديد راحوا!".

 

قصف ثقيل

من جانبه، قال عضو المجلس الثوري لحركة فتح النائب السابق حسام خضر: "وإن كانت الدنيا عيد، الاّ أنّ الواقع بات يحتاج تغييراً في المياه الآسنة.. من ما يسمى تجاوزاً وزراء الصدفة، وممالك الأمن، والمحافظين بلا قدرات سوى أنّ لهم بكايات ورافعات ، والكثير الكثير ممن إلتصقت اقفيتهم وحفاظاتهم الوسخة في الكراسي وبات الكرسي قفاه الجديد، يمارس فيه ومن عليه كل الجرائم والموبقات في كثير من المواقع والمسميات".

 

وتابع أنه لا بد من تحريك وازاحةٍ وتبديل وتجديد لكثير من الاسماء التي ما جلبت لشعبنا وسلطتنا غير العار والذل والمهانة، واستخدمت مراكزها للنهب والسلب وتشويه صورتنا وقتل الانتماء فينا لوطن وقضيه!

 

وتساءل خضر: من يملك ارادة التغيير؟! ومن يدير الامور؟! ومن يقرأ واقع حالنا ويقول كفى؟!!!. ومتى ؟! والى اين يسيرون بنا؟! ولصالح من كل هذا التدمير والتخريب الممنهج؟!.

 

 

رد السلطة

الرد المتوقع على هذه المطالبات جاءت بوادره من محافظ سلفيت اللواء عبد الله كميل والذي اتهم من يطالبون الحكومة بالإصلاحات والتراجع عن القرارات الخاطئة بأنهم أذناب الاحتلال، زاعما أنهم يريدون حرف البوصلة في الوقت الذي تواجه السلطة الاحتلال ومخططات الضم.

 

وجاءت التطبيل لحديث كميل، حيث طالب فراس ثابت باطلاق العنان لتنظيم حركة فتح للضرب بيد من حديد.

 

مواضيع ذات صلة