13:10 pm 28 مايو 2020

أهم الأخبار الصوت العالي

رسالة هامة للنائب العام

رسالة هامة للنائب العام

الناشط ضد الفساد فايز السويطي/

قرات اليوم في وسائل الاعلام ان النائب العام المستشار اكرم الخطيب يحذر المواطنين من نشر الشائعات على وسائل التواصل الاجتماعي وتوخي الحذر من إعادة نشر او توجيه أي معلومة مغلوطة غير صادرة عن أي مصدر رسمي.

 

اتفق معكم من حيث المبدا في وجهة نظركم ولكن اختلف من حيث الجوهر. فقد يكون تحذيركم كلمة حق يراد بها باطل. فبدل ترهيب المسؤول الفاسد والفاشل والانتهازي الذين حولوا مؤسسات الدولة الى شركات ومزارع خاصة ونهبوا الملايين من عرق المواطنين. تتشاطر وتتذاكى على المواطن الغلبان.

 

لوسائل التواصل الاجتماعي سلبياتها لكن ايجابياتها اكثر.ولم يلجا المواطن للتعبير عن راية وكبته الا بعد ان اختطف السلطة التنفيذية صلاحيات باقي السلطات بما فيها القضائية والتشريعية والرقابية والإعلامية. فوسائل الاعلام الرسمية مشغولة بتمجيد المسؤولين ولو فشلوا او فسدوا.بينما وسائل التواصل الاجتماعي هي من كشفت عوراتهم.

 

والقضاء مسيس ولا تستطيع ان تنكر ان مؤسسات القضاء تعج بتعيينات من الموالين وأبناء المتنفذين بغض النظر عن الكفاءات واعتقد ان تعيين وكلاء نيابة معدلاتهم في الخمسينات هو وصمة عار في جبين السلطة القضائية بما فيها النيابة العامة .

 

أما تأسيس محاكم من لون واحد كالمحكمة الدستورية والعليا والجنايات الكبرى والبلديات فهي إساءة للقضاء وانعدام ثقة المواطن به.

 

واما الرقابة فحدث ولا حرج.فحل المجلس التشريعي تم بطريقة خبيثة وماكرة كي يتم تمرير قوانين بمراسيم رئاسية لصالح الطبقة الحاكمة ولكي يتهرب المسؤول من الرقابة والمساءلة.

 

اما الرقابة الرسمية المتمثلة بديوان الرقابة المالية والإدارية فهي مسيسة أيضا. واكبر دليل اقالة اثنين من رؤساء الديوان سابقا وهم مهنيين تعارضت تقاريرهم مع فئة متنفذة في صناعة القرار. بينما الرئيس الحالي غير مهني ويعقد صفقات مع مسؤولين اخرين للتغطية على فسادهم.

 

اما الرقابة الاهلية والشعبية فهي مهمشة. لذلك تعود بل اجبر المواطن الغلبان على التنفيس عن كبته وقهره على وسائل التواصل الاجتماعي .واود تذكيركم ببعض ايجابياتها التي تناسيتموها :

 

1- وسائل التواصل الاجتماعي هي اول من كشف عن زيادة معاشات الوزراء وبدل اجرة سكنهم غير القانونية

 

2- وسائل التواصل هي اول من كشف تعاطي أبناء مسؤولين بالمخدرات. ولم تحرك النيابة ساكنا بل طبطبت على الموضوع بالرغم من علمها بالتفاصيل

 

3- وسائل التواصل الاجتماعي هي من كشف المعاشات الخيالية لكبار المتنفذين والتي تعدت خمسين الف دولار شهريا في وقت تمر السلطة بأزمة مادية خانقة والسلطة تدعو المواطنين للتقشف

 

4- وسائل التواصل هي من كشف عشرات الفاسدين وأثبتت طبطبة هيئة مكافحة الفساد على ملفات عدة .بالرغم انني نشرت العام الماضي 75 قضية فساد في ليلة القدر.وكانت فرصة للمعنيين بمتابعتها

 

5- وسائل التواصل الاجتماعي هي من كشف تورط مسؤولين في عمليات قتل وغدر مواطنين أمثال الغروف ونيفين العواودة والطفل من عائلة المحتسب

 

6- وسائل التواصل الاجتماعي هي من كشف تعيينات غير قانونية في المحكمة الدستورية (اعلى سلطة قضائية)

 

7- وسائل التواصل الاجتماعي هي من كشفت حصول متنفذين ترشحوا للبلديات وفازوا بدون حصولهم على براءة ذمة قانونية .وبالتالي اهدار عشرات الملايين من المال العام

 

8- وسائل التواصل الاجتماعي هي من كشفت اجراء غير قانوني قام به النائب العام اكرم الخطيب عندما طلب من جهاز الامن الوقائي تفتيش منزل المهندس فايز السويطي بدون كتاب رسمي من النيابة .عدا عن استدعائه للتحقيق في رام الله أيضا بدون كتاب رسمي وفي يوم عطلة

 

سيادة النائب العام

تطلب من المواطن ان يتحقق من المعلومة من خلال مصدرها الرسمي؟ فهل يسمح أي مسؤول للمواطن ان يتحقق؟!

 

المواطن يطالب منذ عشرة أعوام بإقرار قانون حق الحصول على المعلومات واكثر من رئيس حكومة وعد باقراره.الا انهم نكثوا عهودهم.

 

بدون إقرار قانون حق الحصول على المعلومات ستبقى قرارات السلطة واداؤها محل تساؤل ومحل شك ينعكس تاثيره على وسائل التواصل الاجتماعي

 

نصيحتي لكم يا سيادة النائب العام قبل ان تلوم وترهب المواطن الغلبان على تنفيسه عن كبته وقهره ان تضغط على السلطة التنفيذية لاقرار قانون حق الحصول على المعلومات .وبذلك تكون قد ساعدت في واد الاشاعة وكرست النزاهة واديت الامانة