21:38 pm 28 مايو 2020

أهم الأخبار تقارير خاصة انتهاكات السلطة فساد

أسوشيتد برس تؤكد: فصل الصحفي حمد بناء على شكوى من الشرطة

أسوشيتد برس تؤكد:  فصل الصحفي حمد بناء على شكوى من الشرطة

بيت لحم/

أكدت وكالة الأنباء الأمريكية أسوشييتد برس أن قرار فصل الصحفي إياد حمد جاء بعد تقديم الشرطة الفلسطينية شكوى للوكالة تتهم فيها حمد بالتحريض وإساءة المعاملة والتهديد باستخدام العنف، وذلك بتاريخ في 21 مايو 2020 .

 

وبعد أن أكد الصحفي حمد أمس أنه تلقى نبأ اقالته من الوكالة بناء على شكوى من الشرطة، قام الناطق باسم الشرطة العقيد لؤي ارزيقات بالنفي نفيا مطلقا ان تكون الشرطة قد اشتكت لدى الوكالة الأمريكية ضده، ليتبين اليوم ووفق نص الإقالة تأكيد الوكالة تلقيها شكوى من الشرطة.

 

 

وجاء في رسالة إدارة الوكالة للصحفي حمد: في 21 مايو 2020 أرسلت الشرطة الفلسطينية شكوى إلى وكالة أسوشييتد برس تتهمك فيها بـ "التحريض وإساءة المعاملة والتهديد باستخدام العنف". استندت الشكوى جزئياً إلى تهديدك بحرق الإطارات أمام المحكمة في غضون ذلك  تظهر لك المنشورات الأخيرة على فيسبوك أنك تجري احتجاجًا خارج مبنى الحكومة  وتتهم المسؤولين الفلسطينيين بالفساد  وتلمح إلى أنهم متخابرون مع اسرائيل وقد نقلت وسائل الإعلام التابعة لحركة حماس هذا الاحتجاج وذكرت عملكم لأسوشييتد برس واستخدمته كدعاية ضد الحكومة الفلسطينية مرة أخرى تتوافق إجراءاتك مع الانتهاكات المماثلة لسياسات أسوشييتد برس والمبادئ التوجيهية التي تم ارتكابها في الماضي على الرغم من تحذيراتنا العديدة.

 

وأظهرت رسالة الفصل، أن الوكالة الأمريكية هددت الصحفي عدة مرات بسبب تضامنه مع زملائه الصحفيين، حيث تعرض المصور معاذ عمارنة لاطلاق نار من قوات الاحتلال الإسرائيلي أفقدته عينه، ثم اعتقل الصحفي أنس حواري على يد الشرطة الفلسطينية وتعرض للضرب المبرح.

 

وهذه نص الرسالة من إدارة الأسوشييتد برس للصحفي إياد حمد:

هذه الرسالة لإبلاغك بأنه تم إنهاء عملك بناءً على المادة 40 من قانون العمل الفلسطيني على هذا النحو لن يتم توظيفك من قبل وكالة أسوشيتد برس اعتبارًا من يوم الأربعاء الموافق 27 مايو 2020 لقد اضطررنا إلى اتخاذ هذا الإجراء بسبب انتهاكاتك المتكررة لسياساتنا التي تحكم وسائل التواصل الاجتماعي والنشاط السياسي والسلوك في مكان العمل، حتى بعد تحذيرات عديدة وعلى الرغم من تعهداتك العديدة في الماضي بعدم تكرار مثل هذه الأنشطة والانتهاكات.

 

يعتمد هذا القرار على العديد من الانتهاكات التي ارتكبتها خلال العام الماضي، والتي تشمل بعضها:

 

 

في 30 أبريل 2019 قمت بدعوتك إلى مكتب القدس لمناقشة المنشورات غير اللائقة على وسائل التواصل الاجتماعي حول القادة السياسيين الفلسطينيين اعتذرت ووعدت بالتوقف ولكن في غضون أيام استأنفت المنشورات غير اللائقة على صفحتك على فيسبوك

 

 

في 22 مايو 2019 تلقيت شكوى من زميل عمل قال إنك هددت بقتله هو وأسرته لأنك تعتقد أنه أخبر إدارة AP بشأن نشاطك على وسائل التواصل الاجتماعي في اليوم التالي أجرينا مناقشة ثانية في مكتب القدس لمناقشة سلوكك تجاه زميلك والانتهاكات المستمرة التي ارتكبتها مرارًا عبر منصات التواصل الاجتماعي لقد أنكرت توجيه التهديدات إلى زميلك في العمل لكنك مرة أخرى اعتذرت ووعدت بعدم تكرار هذه الانتهاكات

 

في 17 حزيران (يونيو) 2019 أرسلت إليك رسالة تلخص اجتماعاتنا وتكرر سياسات وإرشادات أسوشييتد برس والتي تنص على واجب مطلق من الحياد الصارم ليتم عرضه في عملك المهني وأنشطتك العامة لدعم مصداقية أسوشييتد برس على سبيل المثال وكما ورد في الرسالة المذكورة تنص المبادئ التوجيهية على ما يلي:

 "يجب على موظفي وكالة أسوشيتد برس الامتناع عن الإعلان عن آرائهم بشأن القضايا العامة المثيرة للجدل في أي منتدى عام ويجب ألا يشاركوا في عمل منظم لدعم القضايا أو الحركات

" لقد أقررت باستلام الرسالة ووعدت مرة أخرى بأنه لن تكون هناك انتهاكات أخرى.

 

في 17 نوفمبر 2019 شاركت في احتجاج لدعم زميل أصيب بجراح من قبل القوات الإسرائيلية ثم أجريت مقابلة مع قناة العربية المقابلة والمشاركة في المظاهرة لم يتم السماح لك بالقيام بهم من قبلنا ولم تطلب إذنا منتهكًا سياسات أسوشييتد برس والتزاماتك السابقة

 

في 12 ديسمبر 2019 دعوتك لعقد اجتماع آخر في مكتب القدس وأخبرتك مرة أخرى أنك انتهكت سياساتنا بشأن النشاط السياسي وهي السياسة نفسها التي انتهكتها في الماضي بشكل متكرر. لقد أصررت على أنك لم تفعل شيئًا خاطئًا وقلت "لا تهتم" عندما أخبرتك أن كبار المديرين في نيويورك سيتدخلون في الموضوع الآن.

 

في 12 يناير 2020 أتيت إلى مكتب القدس مرة أخرى لإجراء مكالمة فيديو شملت أيضًا كارين لوب مديرة أخبار الشرق الأوسط لدينا وإيان فيليبس ، نائب رئيس أسوشييتد برس للأخبار الدولية أخبرك السيد فيليبس أن أفعالك التي ارتكبت خلال الفترة المذكورة أعلاه تظهر انتهاكات كبيرة لا تطاق لقد تم تحذيرك من أن مثل هذه الانتهاكات ستترتب عليها "تداعيات شديدة" إذا كان هناك المزيد من الانتهاكات. قلت أنك فهمت واعتذرت وتعهدت مرة أخرى باحترام القواعد

 

 

في 21 مايو 2020 أرسلت الشرطة الفلسطينية شكوى إلى وكالة أسوشييتد برس تتهمك فيها بـ "التحريض وإساءة المعاملة والتهديد باستخدام العنف". استندت الشكوى جزئياً إلى تهديدك بحرق الإطارات أمام المحكمة في غضون ذلك  تظهر لك المنشورات الأخيرة على فيسبوك أنك تجري احتجاجًا خارج مبنى الحكومة  وتتهم المسؤولين الفلسطينيين بالفساد  وتلمح إلى أنهم متخابرون مع اسرائيل وقد نقلت وسائل الإعلام التابعة لحركة حماس هذا الاحتجاج وذكرت عملكم لأسوشييتد برس واستخدمته كدعاية ضد الحكومة الفلسطينية مرة أخرى تتوافق إجراءاتك مع الانتهاكات المماثلة لسياسات أسوشييتد برس والمبادئ التوجيهية التي تم ارتكابها في الماضي على الرغم من تحذيراتنا العديدة كما هو موضح أعلاه

 

 

مرة أخرى وكما تعلمون تطلب وكالة أسوشيتد برس من موظفيها إبداء حياد صارم في عملهم المهني وأنشطتهم العامة مصداقيتنا تعتمد عليه ولكن بعد العديد من التحذيرات خلال العام الماضي واصلت انتهاك هذا المبدأ الأساسي لعملنا بعد مداولات جادة توصلنا إلى استنتاج مفاده أنه لم يعد بإمكانك العمل في أسوشييتد برس وبالتالي تقرر إنهاء عملك على الفور

 

يرجى تسليم جميع المعدات التي تخص أسوشييتد برس الموجودة في حوزتك يطلب منك التعامل مع جميع المعلومات التي كانت متاحة لك والحفاظ عليها أثناء سير عملك مع أسوشييتد برس بعد ذلك يمكنك الاتصال بقسم الموارد البشرية لتلقي أي مستحقات عمل يحق لك الحصول عليها.

 
رسالة الصحفي اياد حمد بعد فصله من العمل لدى وكالة أوسشييتد برس بعد شكوى من الشرطة

رسالة الصحفي اياد حمد بعد فصله من العمل لدى وكالة أوسشييتد برس بعد شكوى من الشرطة الفلسطينية بسبب تضامنه مع الصحفي أنس حواري الذي تعرض للضرب والاعتقال لديها

Posted by Shahed on Thursday, May 28, 2020