14:29 pm 8 يونيو 2020

أهم الأخبار الأخبار انتهاكات السلطة

حكومة اشتية تراوغ الصحفيين: أثبتوا أننا اشتكينا على حمد

حكومة اشتية تراوغ الصحفيين: أثبتوا أننا اشتكينا على حمد

رام الله/

نظم صحفيون وقفة احتجاج أمام مقر رئاسة الوزراء في مدينة رام الله، ظهر اليوم الاثنين، تضامناً مع الزميل إياد حمد الذي فصل من عمله في وكالة الأنباء الأمريكية - أسوشييتد برس "AP" على خلفية شكوى من أجهزة السلطة الفلسطينية.

 

واعتدى أجهزة السلطة على الصحفي أنس حوار على حاجز في طولكرم قبل أن تعتقله وتهدده، ما دفع الصحفيين للتضامن مع وبينهم حمد. لكن الناطق باسم الشرطة العقيد لؤي ارزيقات هدد حمد بفصله من العمل، حيث قدم شكوى ضده في وكالة أسوشييتد برس.

 

وخلال الاعتصام، حضر الناطق باسم الحكومة إبراهيم ملحم، وقال في كلمة له إن مؤسسات الحكومة لم تقدم شكوى ضد حمد، وطلب أن يثبت الصحفيون تقديم شكوى، رغم أن رسالة الفصل التي أرسلتها الوكالة الأمريكية لحمد، تثبت تقديم ارزيقات للشكوى.

 

وقال ملحم: إذا كانت هناك أي شيء تقدم ضد حمد من قبل أي مؤسسة رسمية، أرجو أن تقدم لنا هذه الشكوى، ونحن سنتخذ الإجراءات اللازمة، ورئيس الوزراء محمد اشتية يؤكد تضامنه مع أي شخص تعرض للفصل من مؤسسة محلية أو دولية أو أي مؤسسة ومن حقه أن يقدم شكوى.

 

وأضاف الناطق باسم حكومة اشتية: "نحن ننحاز للحريات والأمن الوظيفي ولا يجوز لأحد أن يتغول عليهم أو يقطع أرزاقهم".

 

 

وأثارت كلمة ملحم غضب الصحفيين الذين اتهموه بالمراوغة والتضليل، خاصة أن نص قرار الفصل واضح والسبب العائد لشكوى الناطق باسم الحكومة واضح أيضا.

 

وطالب الصحفيون ملحم بكتاب رسمي من الحكومة ينفي تقديم الشكوى ضد الصحفي حمد، ليقوم بدوره بتقديم الكتاب للمحكمة، لكن ملحم رفض ذلك، معتبرا أن تصريحه الصوتي يكفي !!.

 

قالت الصحفية فاتن علوان لملحم: "أنت وعدتنا أن الحريات الإعلامية سقف حدودها السماء، ولكن أنت تقف وهناك حاجز أمني خلفك".

 

 

بدوره، طالب الصحفي فارس الصرفندي بمدونة حقيقية للسلوك تلتزم بها الوكالات الأجنبية بدلا من قيامها بالزام الصحفيين بقوانينها الخاصة

 

وأضاف الصرفندي "يجب أن يكون القانون الفلسطيني ملزماً لهذه الوكالات والمؤسسات الدولية".