11:08 am 18 يونيو 2020

أهم الأخبار الأخبار انتهاكات السلطة

لجنة الحريات: الاعتقالات السياسية ومواجهة الضم لا يلتقيان

لجنة الحريات: الاعتقالات السياسية ومواجهة الضم لا يلتقيان

رام الله/

أكدت لجنة الحريات بالضفة الغربية أن استمرار الاعتقالات السياسية لا يتوافق مع الدعوات لمواجهة العدوان الإسرائيلي الهادف لضم أراضي الضفة الغربية والقدس.

 

وقال نائب رئيس لجنة الحريات خليل عساف أنه لا يمكن المزاوجة بين الاعتقالات والملاحقة من جهة والدعوة لمواجهة الضم من جهة أخرى.

 

وأضاف عساف أن: "الناس لا تثق بالسلطة وهي التي تخشى أن يجري إعادة اعتقالها؛ فقد قتلوا الروح الوطنية لديها".

 

ولفت إلى أن غياب الثقة واستمرار الاعتقالات تشكلان مطبات حقيقية في طريق المواجهة.

 

وأوضح أن الشعب الفلسطيني يملك طاقة هائلة للمواجهة، "لكن لم يعش شعب قواه السياسية بحالة رفاهية كما وضع الناس اليوم، ودون سياسة ضابطة ورادعة تضرب بيد من حديد كل المتجاوزين لا يمكن المواجهة".

 

 

محكمة السلطة في رام الله تمدد اعتقال الأسير المحرر خليل قنديل لمدة 5 أيام، يذكر أنه معتقل منذ 9 أيام. #لا_للاعتقال_السياسي

Posted by ‎لجنة أهالي المعتقلين السياسيين - الضفة المحتلة‎ on Thursday, June 18, 2020

 

من جانبها قالت لجنة أهالي المعتقلين السياسيين في الضفة إن أجهزة أمن السلطة تواصل اعتقالاتها السياسية في الضفة الغربية، رغم ما تتعرض له الضفة من مخططات الاحتلال وتهديداته بتنفيذ مشروع الضم.

 

ففي مدينة نابلس، يواصل جهاز الأمن الوقائي اعتقاله للشاب غيث عامر نصار 18 عاما من بلدة مادما إلى الجنوب من مدينة نابلس منذ عدة أيام.

 

كما اعتقل جهاز الأمن الوقائي الأسير المحرر سلامة عبد الجواد من مكان عمله، علما أنه أفرج عنه من سجون الاحتلال قبل شهر.

 

كما تواصل أجهزة السلطة اعتقال عدد من النشطاء في العمل النقابي وكوادر من حزب التحرير وغيرهم بشكل غير قانوني.

مواضيع ذات صلة