13:17 pm 30 يونيو 2020

أهم الأخبار الأخبار

محافظ سلفيت يهاجم طبيب لأنه أصيب بكورونا

محافظ سلفيت يهاجم طبيب لأنه أصيب بكورونا

سلفيت – الشاهد| هاجم محافظ سلفيت القيادي بحركة فتح اللواء عبد الله كميل طبيب فلسطيني لأنه أصيب بفيروس كورونا !!.

 

وقال كميل في بوست على صفحته بفيسبوك: طبيب أمراض نسائية وولاده يصاب بفيروس كورونا يتنقل بين طولكرم ورام الله (مجمع فلسطين الطبي).. اليست هذه كارثة.. كم شخص خالط هذا الطبيب.. أيعقل أن لا يكون الطبيب هو الأكثر حرصا ودقة والأكثر تطبيقا للإجراءات الوقائية ؟!".

 

وتابع كميل "أتمنى أن لا يكون أحدا مصابا ممن خالطوه".

 

ودعا كميل المواطنين للهوس قائلا: "أرجوكم جميعا العمل على التعامل مع الكل على أنهم يحملون الفيروس.. كونوا مهووسين نعم.. اتبعوا الإجراءات الوقائية وحافظوا على أنفسكم".

 

 

وبعد جملة من الانتقادات للمستوى الهابط الذي يتعامل به المحافظ مع الأطباء، والمستوى المتدني من الفهم للمرض، واستسهال مهاجمة الأطباء، حذف كميل البوست.

 

وألحق كميل حذف البوست بنشر بوست آخر قال فيه: " انا شطبت البوست المتعلق بالاخ الطبيب المصاب بالكورونا حتى لا افتح مجال لاحد للاساءه وحتى لا يساء الفهم فالاطباء هم احبتنا وهم يشكلون الجنود الابطال في معركة الدفاع عن ابناء شعبنا امام هذا العدو الشرس المتمثل بفيروس كورونا .. ولاننا نخشى على اطباءنا الاحبه قمت بانزال البوست ولم يقصد منه الاساءه لا سمح الله ومع ذلك اعتقد ان بعض السيئين والذين يصطادون بالماء العكر رح يجيروه على انه اساءه للاطباء .. كل المحبه لاطباءنا وقطاع التمريض .. نفتخر بكم".

 

وكان كميل يرقد في مجمع فلسطين الطبي مطلع الشهر الجاري، إثر اصابته بوعكة صحية.

 

وكان رئيس السلطة محمود عباس قد هاجم الأطباء الذين كانوا قد أضربوا احتجاجا على نقص المعدات ونقص عدد الأطباء وتدني مستويات السلامة للأطباء العاملين في الحكومة.

 

ووصف عباس في 1 مارس الماضي اضراب الأطباء بأنه اضراب غير اخلاقي، وغير مسؤول وموقف "حقير"، متسائلا "كيف لنقابة أن تعلم الإضراب في ظل انتشار الكورونا".

 

وقال: الان اضراب الاطباء ومن ثم المهندسين وبعدها المحاسبين وبعدها المعلمين، وكأننا نعيش في سويسرا، لماذا ؟ نريد زيادات؟، ليس لدينا القدرة على دفع الراتب الاساسي حتى ندفع مبالغ إضافية.