14:52 pm 6 يوليو 2020

أهم الأخبار الأخبار تقارير خاصة فساد

الأطباء يردون على وزيرة الصحة: تريدين استعبادنا ؟!

الأطباء يردون على وزيرة الصحة: تريدين استعبادنا ؟!

رام الله – الشاهد| رد أطباء وممرضين على تصريحات وزيرة الصحة مي كيلة برفض بعضهم العمل مع حالات فيروس كورونا، متهمين إياها بالتلفيق وتضليل الرأي العام والمواطنين الفلسطينيين.

 

وقالت كيلة في مؤتمر صحفي حول تفشي المرض في محافظة الخليل، وتعقيبا على التقصير في توفير عدد أطباء مناسب للتعامل مع الحالة: إن هناك كوادر طبية استنكفوا عن العمل مع حالات وباء كورونا.

 

وأضافت الوزيرة بعد زيارة الوفد الحكومي المكون من 4 وزراء للاطلاع على الوضع الكارثي في الخليل أنه تم رفد مستشفى دورا بـ 53 كادرًا طبيًا، إلا أن جزءًا منهم استنكف عن العمل، وتم نقل عدد من الكوادر إليه من مناطق أخرى، مؤكدة أنه سيتم توظيف ما يلزم من كوادر طبية.

 

لكن تصريحات الوزيرة لقيت ردود فعل غاضبة من الأطباء والممرضين الذي أوضحوا أن الوزارة أرادت توظيفهم بعقود عمل مجحفة، مدتها 6 أشهر، وبتمويل خارجي، والعمل في محافظات غير التي يسكن بها الموظف، بدون توفير أي ضمانات وبدلات للسكن او المواصلات .

 

وقالت نقابة الأطباء في فلسطين إن وزيرة الصحة تريد إستعباد الأطباء بعقود مؤقتة و مذلة لمدة ستة شهور من دون حقوق ولا تأمين صحي.. و بعد ذلك يتم إنهاء عملهم... و من يرفض هذا العقد المذل تقوم بالأدعاء أنه يرفض الواجب في مواجهة كورونا... هذا التضليل هو تغطية على الفشل في معالجة المرض و الذي راح ضحيته ثلة خيرة من ابناء شعبنا الصابر..

وكتب الدكتور نسيم قنبي في صفحته بفيسبوك: "تم قلب الصورة للأسف.. الحقيقة أن التوظيف مؤقت لستة شهور فقط، وبتمويل خارجي".

 

وتابع: "الذين رفضوا العمل بالعقد المؤقت، لديهم عمل ثابت في أماكن أخرى، وليس من المنطق ترك العمل الثابت في مناطقهم لأجل عقد مؤقت، لن تكون الوزارة ملزمة بتوظيفهم لاحقًا".

وقال سعيد علي: "أنا من الخليل، لكنهم قرروا أن يبعثوني إلى مجمع فلسطين الطبي برام الله، بزعم أن له الأولوية، مع بقائنا في عملنا لو طلب منا أي شيء، وهذا غير منطقي، إضافة إلى عدم توفير سكن للكادر الطبي بأماكن أخرى، أو حتى تعويض بدل السكن".

وأوضحت رولا سلهب أن رفض الوظيفة جاء بسبب شروط العقد لا بالتعامل مع حالات كورونا، "لماذا قد يترك منا أحد وظيفة ثابتة ومضمونة، لأجل عقد 6 شهور غير ملزم بالتوظيف لاحقًا؟".

من جهتها، أضافت أمونة السراحين "لعلم الوزيرة الموقرة، لم نستنكف لأجل كورونا، بل بالعكس، إنما الحقيقة أن شروط العقد هي السبب، لن يلتفت لنا أحد بعد 6 شهور، ولن يعرفوا بماذا ضحينا وماذا تركنا وراءنا، نحن بشر بالنهاية ولدينا حياة وعائلة".